الرئيسية > دنيا فويس > «أزمة حفاضات» تواجه أطفال غزة وسط الحرب

«أزمة حفاضات» تواجه أطفال غزة وسط الحرب

" class="main-news-image img

تعيش النازحة الفلسطينية رانيا المصري مع أطفالها الثلاثة داخل خيمة إيواء في دير البلح بوسط قطاع غزة، بعد أن نزحت من شمال القطاع بحثاً عن ملاذ آمن من القصف الإسرائيلي المتواصل منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

 

وتقول رانيا إنها تواجه صعوبات كثيرة في توفير الطعام والشراب والدفء لأطفالها، كما تعاني أيضاً في توفير الحفاضات لهم، والتي أصبحت بالنسبة لها أمنية صعبة المنال.

 

وتوضح المرأة الفلسطينية أن الحفاضات لم تعد متوفرة بشكل كافٍ في الأسواق، وإن وُجدت فإنها لا تستطيع شراء كميات كافية منها بسبب الارتفاع الكبير في أسعارها.

 

 

وقالت رانيا لـ«وكالة أنباء العالم العربي»: «الحفاضات غالية جداً، كما أنها غير متوفرة في الأسواق، نعاني كثيراً حتى نجد منها عبوة أو اثنتين، والناس يسحبونها أولاً بأول، فهي غير موجودة وغالية، ولا يمكننا شراؤها لعدم توفر الأموال الكافية للحصول على عبوة سعرها 50 أو 60 دولاراً».

 

ولا تجد النازحة الفلسطينية سبيلاً لتجاوز هذه المعضلة سوى بدائل من قطع القماش، إلا أنها لم تكن عملية في ظل شح المياه اللازمة لغسلها يومياً من أجل إعادة استخدامها.

 

وامتدت المشكلة إلى الباعة، فالحفاضات لم تعد تأتي إليهم من الخارج إلا بكميات شحيحة بسبب الحصار الإسرائيلي، وكان الحل بالنسبة لهم في الحفاضات المصنعة محلياً بخامات بسيطة وبأسعار مناسبة.

 

وقال البائع محمد أبو بطيحان: «هذه مصنوعة من المناديل، لعدم وجود حفاضات في الأسواق، نلصقها من الأطراف حتى تكون بديلة للأطفال لقضاء الحاجة».

 

وأكد بعض الأهالي أن أطفالهم أصيبوا بالتهابات وأمراض، نتيجة عدم توفر الحفاضات، أو اللجوء إلى بدائل غير صحية بشكل كافٍ.

 

بيع الخضراوات لسد الحاجات

ومن الحفاضات إلى الطعام، فقد دفعت الحرب الإسرائيلية الشبان في رفح، جنوب قطاع غزة، للعمل في بيع الخضراوات على بسطات منتشرة في شوارعها، لإعالة أنفسهم وأسرهم، ومن يستضيفون من النازحين من مدن وبلدات أخرى. وقال وسيم إبراهيم عبد الفتاح، وهو من سكان رفح: «افتتحت بسطة لبيع الخضراوات لماذا؟ لنحاول أن نعيش. نحن ميتون. نحاول كسب قوتنا. نعمل يومياً من الصباح إلى المساء لتوفير وجبة العشاء. لا إفطار ولا غداء». وأضاف لـ«وكالة أنباء العالم العربي»: «لدينا 3 عائلات نازحة بالمنزل. لو أنفقتُ كل أجري اليومي على شراء البندورة (الطماطم) وحسب، فإنها لن تكفي».

 

ويشكو أحمد محمد عيسى الذي اتجه لبيع الخضراوات لكسب قوت يومه من ضيق الحال، وقال: «كما ترى، الحرب مستمرة، والوضع صعب، والأسعار مرتفعة، نبيع الخضراوات لجني بعض المال من أجل تكاليف المعيشة، ليعيل المرء نفسه وعائلته. كل البيوت بها نازحون ونتمنى أن تعود الأمور لتكون أفضل مما كانت عليه بعد انتهاء الحرب».

 

ويواصل آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة النزوح من مختلف المناطق، هرباً من القصف والعمليات العسكرية البرية للجيش الإسرائيلي التي أشاعت الدمار في القطاع الضيق المكتظ بالسكان، والذي أصبح جميع سكانه تقريباً البالغ عددهم 2.3 مليون؛ بلا مأوى.

 

أما محمد وهبة -وهو شاب من رفح- فقال: «الأوضاع ازدادت صعوبة، وأصبحت أعمل على بسطة للخضراوات. لدينا نازحون بالمنزل، وأعود في نهاية اليوم وقد تقاضيت أجراً يبلغ 30 شيقلاً، صحيح أنه مبلغ قليل في هذه الأيام، ولكن ماذا نفعل؟ نتمنى انتهاء الحرب، والله المستعان».

 

وحسب «وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (الأونروا)، أصبح ما يقرب من 85 في المائة من سكان قطاع غزة نازحين، ويتركز العدد الأكبر في مدينة رفح جنوب القطاع، مع استمرار الضغط الذي تمارسه إسرائيل على السكان لدفعهم نحو الجنوب. وكان عدد سكان رفح قبل الحرب يبلغ نحو 300 ألف نسمة، ووصل حالياً لأكثر من 1.5 مليون يرون أن هذه المنطقة هي ملاذهم الأخير.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي