الرئيسية > منوعات > السعودية تعلن عن المسار الإلكتروني لأداء الحج والعمرة

السعودية تعلن عن المسار الإلكتروني لأداء الحج والعمرة

" class="main-news-image img

أعلنت وزارة الحج والعمرة في السعودية، الأحد، عن فتح المسار الإلكتروني للحجاج من المواطنين والمقيمين الراغبين في أداء شعيرة الحج هذا العام، حيث أتاحت للراغب في أداء الحج التسجيل في البوابة الإلكترونية في موقع الوزارة على الإنترنت، أو من خلال استخدام تطبيق «نُسك» المتوافر على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية لمن تنطبق عليه الشروط، على أن تكون الأفضلية لمن لم يسبق له الحج.

 

 

 

 

وتسهيلاً على المسجلين، أتاحت وزارة الحج والعمرة تنويع إمكانية الدفع، إما بدفع كامل المبلغ عند التسجيل، أو من خلال الدفع الجزئي بالشروط والأحكام الموضحة. وحثّت الوزارة المسجلين على الحرص على دقة المعلومات في تسجيل البيانات واختيار الباقات، وعدم تكرار استخدام رقم الجوال للتسجيل في طلب مختلف.

 

ويتطلب المسار الإلكتروني إنشاء الحاج حجزاً له ومرافقيه وانتظار رسالة نصية بفاتورة السداد لقيمة الحج (كاملة أو جزئية) مع دفع قيمة الحجز خلال المهلة المتاحة وإصدار التصريح، على أن تكون طباعة التصريح عبر بوابة «أبشر» بعد انتهاء الخطوات.

 

ونوهت الوزارة بأن التعاقد على الخدمات المتعلقة بالحج، وتقديمها، يحدث من خلال الشركات المُرخص لها بخدمة الحجاج من داخل المملكة والمدرجة في موقع الوزارة، على أن يكون التسجيل لأداء الحج من خلال الحاج نفسه، مع الحرص على عدم التعاقد مع أي حملات أو شركات غير مرخص لها من وزارة الحج والعمرة، أو غير مدرجة ضمن موقع الوزارة.

 

 

وحددت وزارة الحج «4 باقات» بأسعار مختلفة، حيث حددت الباقة الرابعة بقيمة 3984.75 ريال (نحو 1050 دولاراً) غير شاملة سعر المواصلات من وإلى مكة، على أن تضاف تكلفة النقل من السكن في مكة المكرمة إلى مشعر منى لرمي الجمرات باستخدام الحافلات ثم قطار المشاعر المقدسة أيام التشريق، في حين توفر الباقة مخيماً في مشعر عرفات به كافة الخدمات.

 

وتقدم الباقة الثالثة، التي يقدر سعرها بـ13150.25 ريال (3500 دولار)، العديد من الخدمات، منها الإقامة في الأبراج بمشعر منى، مع تقديم الوجبات الثلاث، مع توفير سكن في مشعر عرفات به كافة الخدمات الأساسية تشمل وجبة «غداء»، فيما يجري تقديم خدمات في مشعر مزدلفة تشمل «أريكة سرير» وبعض الخدمات.

 

في حين توفر الباقة «2»، التي يبلغ سعرها 8092.55 ريال (2150 دولاراً)، سكناً في مشعر منى، مع تقديم ثلاث وجبات، كما توفر في مشعر عرفات موقعاً للإقامة والراحة مع وجبة غداء على شكل بوفيه.

 

فيما تقدم الباقة الأولى، التي تقدر قيمتها بـ10366.10 ريال (2750 دولاراً)، سكناً في مشعري منى وعرفات، وتقديم الوجبات الثلاث في منى، ووجبة في مشعري عرفات ومزدلفة.

 

 

وقال سعد القرشي، مستشار اللجنة الوطنية للحج والعمرة في مجلس الغرف السعودية لـ«الشرق الأوسط»، إن المسار يفتح المجال لكافة الراغبين في أداء العمرة بكل يسر وسهولة، مع فرصة الاختيار لأي الباقات التي دُرست بعناية لتلائم كافة شرائح المجتمع المحلي، والتي تختلف من حيث الخدمة المقدمة لكل باقة، موضحاً أن إطلاق المسار تأخر في التوقيت عن الماضي، والذي أطلق في شهر رجب.

 

وأضاف القرشي أن عدد الشركات التي تقدم الخدمة لحجاج الداخل تبلغ 180 شركة لديها الإمكانات والقدرة على رعاية الحجاج منذ لحظة وصولهم إلى مكة المكرمة، كما أن هناك مراقبة عليها لمتابعة ما تقدم وفقاً لما هو معلن من هذه الشركات، لافتاً إلى أن مسار حجاج الخارج فُتح قبل شهر من الآن، ويضل متاحاً لاستقبال تأشيرات حجاج الخارج من 20 شعبان، وينتهي في التاريخ ذاته من شهر شوال.

 

 

كانت وزارة الحج والعمرة قد سلّمت جميع بعثات الحج المعتمدة وثائقها فيما يتعلق بالحصص والمواقع والترتيبات كافة بعد انتهاء موسم العام الماضي لأول مرة في موسم هذا العام، وهو ما لم يكن معمولاً به في مواسم الحج الماضية، التي كانت تُسلّم هذه الوثائق قبل أو بعد شهر رمضان المبارك، الأمر الذي سينعكس على أداء هذه البعثات في سرعة الإنجاز، كما قدمت أكثر من 42 جهة تشارك في أعمال الحج من الجهات الحكومية، خططها عن الحج مبكراً بعد أن شرعت في طرح أفكارها وأهدافها فور انتهاء موسم العام الماضي، وتشمل استخدام التقنيات الحديثة التي ستطبق في الموسم الحالي، وآلية تنفيذ الفرضيات قبل الحج بفارق زمني طويل عما كان في السابق، مع دراسة كل التحديات التي واجهت أعمال الحج في الموسم الماضي.

 

 

وأطلقت السعودية حزمةً من المشروعات الجديدة التي تخدم ضيوف الرحمن، والتي شملت توسعة الحرم المكي بتكلفة تجاوزت 200 مليار ريال (53 مليار دولار) كأكبر بناء في التاريخ، وإنشاء «قطار الحرمين» لتحسين تجربة ضيوف الرحمن للسفر والتنقل بتكلفة تقدر بـ60 مليار ريال (16 مليار دولار)؛ بهدف اختصار المسافة بين مكة المكرمة والمدينة المنورة لقرابة الساعتين، إضافة إلى تطوير «مطار الملك عبد العزيز الدولي» في جدة بأكثر من 64 مليار ريال (17 مليار دولار)، وتطوير المساجد التاريخية والأماكن الأثرية الإسلامية؛ لخلق تجربة إيمانية ثرية لضيوف الرحمن بمختلف فئاتهم


الحجر الصحفي في زمن الحوثي