الرئيسية > دنيا فويس > خلال يومين.. نزوح مائة ألف فلسطيني من شمال غزة إلى جنوبها

خلال يومين.. نزوح مائة ألف فلسطيني من شمال غزة إلى جنوبها

" class="main-news-image img

 

بعدما أمر الجيش الإسرائيلي سكان شمال غزة بالنزوح إلى جنوب القطاع، مهدداً بتشديد القصف المستمر منذ أكثر من شهر، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الأميرال دانيال هاجاري اليوم الجمعة إن أكثر من 100 ألف من سكان قطاع غزة نزحوا جنوبا خلال اليومين الماضيين مع قيام القوات الإسرائيلية بعمليات "في عمق مدينة غزة".

 

 

كما قال هاجاري في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون إن جهودا تجري لإطلاق سراح الرهائن المحتجزين في قطاع غزة، لكنه أشار إلى أن مثل هذه الجهود تستغرق وقتا.

كما أوضح "إننا نعمل طوال الوقت ونأخذ زمام المبادرة بشأن مجموعة من الجهود لإعادة الرهائن. هذه الجهود معقدة وليست هي النهاية. إنها تستغرق وقتا وستستغرق وقتا".

وتحتجز حماس 240 رهينة بين إسرائيليين وأجانب، حسب السلطات الإسرائيلية، منذ السابع من أكتوبر، حين شنت الحركة هجوماً مباغتاً على قواعد عسكرية ومستوطنات جنوب إسرائيل، أوقع 1400 قتيل.

في حين لم تنجح الوساطات حتى الآن سوى في الإفراج عن 4 رهائن: أميركيتين في 20 أكتوبر، وإسرائيليتين في 23 من الشهر نفسه.

ومنذ السابع من أكتوبر، ترد إسرائيل بقصف مكثف على قطاع غزة وعملية برية في 27 أكتوبر، ما أسفر حتى الآن عن مقتل 11078 شخصاً، معظمهم مدنيون، وإصابة 27490، وفق وزارة الصحة في غزة.

إخلاء الشمال

يشار إلى أنه منذ بداية الحرب قبل أكثر من شهر، حث الجيش الإسرائيلي المدنيين الفلسطينيين على إخلاء شمال القطاع، ما اضطر نحو 1.5 مليون نسمة، وفق تقديرات أممية، للنزوح داخل القطاع، سواء نحو الجنوب أو بين أحياء مدينة غزة.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، نزح حوالي 600 ألف فلسطيني من مدينة غزة إلى جنوب القطاع، رضوخا لتحذيرات الجيش الإسرائيلي الذي دعاهم إلى الانتقال جنوبا.

غير أن معاناة سكان غزة بنزوحهم من الشمال نحو المناطق الوسطى أو الجنوبية، حيث يعيش أكثر من 550 ألف شخص في 92 منشأة تابعة لوكالة الأونروا لم تنتهِ، فالبنية التحتية والمرافق في حالة مزرية والأمراض منتشرة في كل مكان، وفقا لـ"رويترز".


الحجر الصحفي في زمن الحوثي