الرئيسية > نوافذ ثقافية > اكتشاف مخزن أسلحة قديمة ترجع إلى العصر الروماني شرق القدس..

اكتشاف مخزن أسلحة قديمة ترجع إلى العصر الروماني شرق القدس..

" class="main-news-image img

 

كتشف علماء الآثار، مخبأ نادر للأسلحة القديمة تعود للعصر الروماني مخبأة في كهف بعيد في الأراضي المحتلة.

 

 

 

المخبأ يضم أربعة سيوف رومانية محفوظة بشكل جيد منذ 1900 عام، كما أن المخبأ يحتوي على سلاح ذو عمود معروف باسم بيلوم، وهو نوع من الرمح يبلغ طوله حوالي 6 أقدام وكان يستخدمه الجيش الروماني في العصور القديمة.

  

وقال الباحثون في بيان صحفي وفقا لما ذكره موقع newsweek : "من النادر العثور على سيف واحد، إذن أربعة يمثل حلم.. لقد فركنا أعيننا لنصدق ذلك".

 

ويقع الكهف الذي عثر فيه علماء الآثار على الأسلحة في محمية "عين جدي الطبيعية" التي تغطي منطقة تقع غرب البحر الميت، وقالت هيئة الآثار إن الكهف صغير ويقع ضمن مجموعة من المنحدرات المعزولة التي يصعب الوصول إليها.

 

تشكل محمية عين جدي في شرق القدس وتنحدر إلى البحر الميت. وتنتشر الصحراء عبر أجزاء من الضفة الغربية.

 

وقال الموقع، إن الأسلحة ربما تكون مخبأة في الكهف من قبل المتمردين الذين ثاروا ضد الحكم الروماني. ومن الممكن أن يكون المتمردون قد استولوا على الأسلحة من الجيش الروماني كغنيمة.

 

وأوضح الموقع، أن إخفاء السيوف في الشقوق العميقة في الكهف المعزول شمال "عين جدي" يشير إلى أن الأسلحة تم أخذها كغنائم من الجنود الرومان أو من ساحة المعركة، وتم إخفاؤها عمداً من قبل المتمردين لإعادة استخدامها.

   


الحجر الصحفي في زمن الحوثي