الرئيسية > نوافذ ثقافية > داخل كهف في إسبانيا.. اكتشاف مجموعة رسومات للفن الصخري!

داخل كهف في إسبانيا.. اكتشاف مجموعة رسومات للفن الصخري!

" class="main-news-image img

 

 باستخدام طريقة غير تقليدية تمكن الباحثون من التعرف على أشكال حيوانات مخفية على جدران كهف في إسبانيا، وتُعد لوحات الكهوف وسيلة فنية معروفة وطويلة الأمد في أوروبا، حيث يعود تاريخها إلى 40 ألف عام على الأقل. وعلى الرغم من أن علماء الآثار قد درسوا هذا الشكل الفني القديم لأكثر من قرن من الزمان، إلا أن تركيزهم كان عادةً على السمات ثنائية الأبعاد للتصميمات، وعند تسجيل الفن، اعتمدوا على الرسومات التخطيطية والتتبع والصور الفوتوغرافية.

 

 

في الآونة الأخيرة، أصبحت طرق التسجيل والعرض ثلاثية الأبعاد شائعة بين علماء الآثار وتلتقط هذه الأساليب تفاصيل أكثر من الفن الصخري مقارنة بالفنون ثنائية الأبعاد، ولكن لا يزال يتم عرضها ودراستها عادةً كصور ثنائية الأبعاد على شاشة الكمبيوتر، وهي ليست الطريقة التي كان من الممكن أن يراها منشئو الفن.

وغيرت دراسة جديدة، في مجلة Antiquity، الطريقة التي ينظر بها علماء الآثار إلى لوحات الكهوف، من خلال صور مجسمة للفن من كهف لا باسيجا في شمال وسط إسبانيا حيث ابتكرت راكيل آسياين، عالمة الآثار والمصورة في جامعة كومبلوتنسي بمدريد، وزملاؤها طريقة بسيطة لالتقاط صور ثلاثية الأبعاد لجدران الكهف والفن الموجود عليها.

ويمكن مشاهدة الخيول بسهولة في صور عالية الدقة نشرها الباحثون وتكشف الصور المحسنة رقميًا عن حصان أسفل صورة الغزال في المنتصف، بالإضافة إلى عرف وعنق وصدر حصان آخر على اليسار. ويقع هذا الحصان الأخير بحيث يستقر رأسه في منطقة مقعرة من جدار الكهف، بينما يكون الصدر في منطقة محدبة، مما يعزز الأبعاد الثلاثية للحيوان.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي