الرئيسية > نوافذ ثقافية > باحثون يطورون نماذج أجنة بشرية دون بويضات أو حيوانات منوية

باحثون يطورون نماذج أجنة بشرية دون بويضات أو حيوانات منوية

" class="main-news-image img

 

شرح علماء إسرائيليون تفاصيل تكوينهم لنماذج أجنة باستخدام خلايا جذعية بشرية مشابهة للأجنة البشرية دون استخدام حيوانات منوية أو بويضات.

 

 

 

كشف علمي يثير التفاؤل بشأن تطوير أبحاث الإجهاض لكنه يفتح الباب أمام جدل أخلاقي.

 

توصلَت مجموعة من العلماء في إسرائيل إلى إنتاج نماذج مشابهة للجنين البشري من دون استخدام حيوانات منوية أو بويضات، ما يفتح طرقاً جديدة للأبحاث المتعلقة بحالات الإجهاض اللاإرادي والعيوب الخلقية، لكنّه يثير مع ذلك مسائل تتعلق بالأخلاقيات.

 

ونشر العلماء بحثهم في مجلة "نيتشر" العلمية، وشرحوا فيه كيفية تمكنهم من تكوين نموذج لجنين بواسطة الخلايا الجذعية الجنينية البشرية.

 

ورأى علماء في هذا البحث إنجازاً "مثيراً للإعجاب" قد يكشف أسرار الأيام الأولى من الحمل، عندما تكون حالات الفشل أكثر شيوعاً. إلا أن نتائج هذا البحث تشكّل أيضاً مادةً للجدل في شأن قواعد أكثر وضوحاً فيما يتعلق بأخلاقيات التكوين المختبري للنماذج الجنينية البشرية.

 

وأنتجت مجموعة باحثين يعقوب حنا في معهد وايزمان للعلوم في إسرائيل نماذج شبيهة بالأجنّة البشرية البالغة 14 يوماً، وهو الحد المسموح به قانوناً لهذا النوع من الأبحاث في دول عدة إذ تبدأ بعده أعضاء مثل الدماغ في التطور.

 

  وأكد الباحثون أن دراستهم تختلف عن سابقاتها حول هذا الموضوع، لأنهم يستخدمون خلايا معدلة كيميائياً لا وراثياً، ولأن نماذجهم، مع الكيس المحي والتجويف السلوي، تشبه إلى حد كبير الأجنّة البشرية.

 

وقال جيمس بريسكو من معهد فرانسيس كريك في لندن إن أوجه التشابه هذه قد تجعل هذه النماذج أكثر فاعلية في الأبحاث المتعلقة بحالات الإجهاض اللاإرادي والتشوهات الخلقية والعقم.

 


الحجر الصحفي في زمن الحوثي