الرئيسية > دنيا فويس > لأول مرة .. تفاصيل تكشف عن قاتل السادات .. كيف استطاع الهرب من المنصة ؟ وكيف تم القبض عليه وفي اي مكان ؟

لأول مرة .. تفاصيل تكشف عن قاتل السادات .. كيف استطاع الهرب من المنصة ؟ وكيف تم القبض عليه وفي اي مكان ؟

" class="main-news-image img

في يوم كان المفترض فيه أن تفرح مصر كلها بذكرى انتصار أكتوبر العظيم ، تحول هذا اليوم من فرح إلى حزن ومن بهجة تعم أرجاء مصر إلى ألم في كل ركن من أركان الوطن ، حيث استطاعت مجموعة إرهابية حقيرة أن تغتال برصاص الغدر والخسة والخيانة الرئيس محمد أنور السادات ليلقى ربه شهيدا. ويعلم الكثيرون أن الجماعة المتطرفة التي نفذت عملية الاغتيال مكونة من أربعة أفراد وهم خالد الإسلامبولي وعطا طايل ومحمد عبد السلام ، وحسين عباس ، ويعلم الكثيرون أيضاً أن هؤلاء الإرهابيين قد تم القبض عليهم وتم تقديمهم للمحاكمة ، ولكن لا يعرف الكثيرون أن هناك قاتل من الأربعة استطاع الهرب لمدة ثلاثة أيام كاملة وهو القاتل الأصلي حسين عباس ، وهذا ما سنوضحه في السطور التالية.

كانت الدهشة والمفاجأة على ملامح الرئيس الراحل محمد أنور السادات عندما رأى خالد الإسلامبولي ومجموعته وهم يهاجمون المنصة ، فلم يكن الرئيس الراحل أن تصل الخسة والحقارة بهؤلاء الإرهابيين إلى هذا الحد ، ولذلك كانت آخر كلماته : " مش معقول " ، وللأسف الشديد كان وقوف الرئيس الراحل محمد أنور السادات عاملا رئيسيا في إصابته في مقتل . حيث وقف الرئيس السادات وهو يردد ذاهلا :" مش معقول " وهذا ما جعله يصبح هدفا واضحا للقناص المحترف حسين عباس ، فقد كان الإرهابي القاتل حسين عباس يقف فوق العربة في مواجهة المنصة يصوب بندقيته الآلية (عيار 7.92) نحوالرئيس الراحل ، وللأسف كان الإرهابي حسين عباس ماهرا في الرماية فقد كان متطوعاً في الجيش المصري وبطلا من أبطال الرماية . بعد أن أطلق حسين عباس دفعة النيران الأولى، قفز من العربة، ليلحق بخالد وزملائه الذين توجهوا صوب المنصة في تشكيل هجومي، يتقدمهم خالد، وعبدالحميد على يمينه، وعطا طايل على شماله ، وبدأوا يطلقون دفعات جديدة من النيران على المنصة .

|| الاخبار الاكثر قراءة الآن :

 

فتاة حسناء توفي زوجها وتزوجت شقيقه الأصغر.. وفي ليلة الزفاف أخبرها بالسر الذي جعلها تنتحر من الطابق العاشر 

هذه الثمرة كان يعشقها الرسول محمد "ص" .. تحب النساء مفعولها وتنشط الجسم وتعالج البواسير وتقي من السرطان وتمنح الطاقة للرجال .. (تعرف عليها)

واقعة مرعبة .. امرأة ذهبت لزياره ضريح زوجها فشاهدت بابه يهتز .. وعندما فتحت القبر كانت المفاجأة الصادمة .. ماذا رأت؟

سبحان الله .. نقطة وحيدة فى جسم الإنسان وضع الله فيها سر و لها مفعول السحر تشفي اكثر من 100 مرض عضوي.. شاهد اين تقع ؟

 

توفيت زوجته على ولاد في صحراء السعودية.. فدفنها داخل كهف ووضع الرضيع الحي جوارها وألقمه ثديها.. وبعد 9 أشهر كانت الصدمة

زوج مصري أحضر دجال ليخرج الجن من زوجته  .. فحدث مالم يكن بالحسبان .. (تفاصيل صادمة)

سم قاتل .. لا تشرب الحليب وهو في هذه الحالة ابدا ولو كنت ستموت من الجوع

بهار موجود في مطبخك رخيص الثمن و متوفر بمتناول الجميع يمنع ارتفاع نسبة السكر في الدم ويخفض الجلوكوز وينظيم مستويات الكولسترول ويعزز صحة القلب ( تعرف عليه )

 تعرف على طريقة منزلية سهلة جدا وفعالة لتخفيض مستوى الكوليسترول الضار في الجسم وقل وداعا الأدوية

________________________

والغريب في الأمر أن الإرهابي حسين عباس بعد أن نفدت ذخيرته تراجع إلى الخلف وذاب وسط الزحام ، وتنظيم وسط الناس فلم يشعر به أحد وسط كل هذه الفوضى التي سادت في ساحة المنصة ، وسار حسين عباس حتى الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ، ثم اتجه يسارا إلى الشارع الذي يحاذي سور الاستاد ، ومشى حتى وصل إلى مترو الدراسة بشارع صلاح سالم ، واستقل سيارة تاكسي وذهب إلى منطقة الألف مسكن حيث يقيم . وظل لمدة يومين ينام فى شقته ولم يخبر أحداً بسره سوى زوجته ، واتجه بعد يومين إلى بيت أخته في حي المطرية المجاور ، ولكن قوات الأمن استطاعت أن تلقي القبض عليه فجرا اليوم الثالث ، وتم تقديم الإرهابيين الأربعة إلى المحكمة التي أصدرت حكمها عليهم بالإعدام، وبالفعل تم تنفيذ الحكم في إبريل عام 1982 .


الحجر الصحفي في زمن الحوثي