الرئيسية > تكنولوجيا > جوجل يطلق تحذير عاجل لكافة المستخدمين .. احذف هذه التطبيقات فوراً من هاتفك لتحافظ على روحك وأسرتك !

جوجل يطلق تحذير عاجل لكافة المستخدمين .. احذف هذه التطبيقات فوراً من هاتفك لتحافظ على روحك وأسرتك !

" class="main-news-image img

أطلقت شركة جوجل في وقت سابق من هذا العام تحذيراً لجميع مستخدمي نظام أندرويد ودعتهم لحذف عدد من التطبيقات غير الآمنة والتي اعتبرتها تطبيقات تجسس. وقد قمات جوجل في وقت سابق بالبدء بعملية حظر تطبيقات التجسس Stalkerware، والتي تستخدم عادة  في تعقب مواقع المستخدمين ومعلوماتهم عبر الإنترنت والمكالمات والرسائل، وتسجل نشاط التطبيقات الأخرى.

وجاء هذه الخطوات بعد احتجاج عالمي على وجود من هذه التطبيقات على منصة جوجل بلاي للتطبيقات بالرغم من طرق الحماية التي تفرضها الشركة الأمريكية على مثل هذه الفئة من البرامج. وكشفت العديد من الدراسات والأبحاث الجديدة أن مئات التطبيقات التي تندرج تحت قائمة التطبيقات التجسسية كانت متاحة للتنزيل عبر متجر جوجل بلاي والتي تعكس تساهل إدارة جوجل في التعامل معاها.

وحذر الخبراء من هذه التطبيقات حيث أنها ومن خلال طريقة عملها قد تتمكن من التجسس على المستخدمين وعلى عائلاتهم أو شركائهم أو أطفالهم أو حتى الغرباء وسحب بياناتهم وملفاتهم السرية سواء كانت صور أو غيره. قم بهذه المهمة مرة في اليوم وابدأ في جني 200 دولار كل 20 دقيقة! قم بهذه المهمة مرة في اليوم وابدأ في جني 200 دولار كل 20 دقيقة! قم بهذه المهمة مرة في اليوم وابدأ في جني 200 دولار كل 20 دقيقة! اقرأ أكثر| Sponsored وأشار الخبراء إلى أن هذه التطبيقات عادة ما يتم تثبيتها وتشغيلها دون علم الضحية، مما يعني أنها يمكن أن تكون ضارة بشكل لا يصدق ويصعب إزالتها.

وتحدثت جوجل في إعلانها السابق "إن جميع التطبيقات التي تتعقب المستخدمين يجب أن تتضمن إشعارا أو موافقة مناسبة، وأن تعرض إشعارًا من مستخدم أي تطبيق يتتبعهم ويرسل معلوماتهم الشخصية إلى جهاز آخر". وأوضحت في بيانها أن "التطبيقات المتوافقة مع السياسة فقط والتي تم تصميمها وتسويقها حصريًا للمراقبة الأبوية (بما في ذلك العائلة) أو إدارة المؤسسة قد توزع على متجرها بلاي مع ميزات التتبع وإعداد التقارير".

يُشار إلى أن تقرير لشركة مكافحة الفيروسات أفاست Avast وجد زيادة بنسبة 51٪ في استخدام تطبيقات التجسس والمطاردة عبر الإنترنت في جميع أنحاء العالم خلال الفترة السابقة.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي