الرئيسية > محليات > تقرير امريكي يروي تفاصيل ليلة العره المرعبه بعد إقتحام أبو علي لقرية في المحويت انتقاماً لطهران

تقرير امريكي يروي تفاصيل ليلة العره المرعبه بعد إقتحام أبو علي لقرية في المحويت انتقاماً لطهران

" class="main-news-image img

قال المركز الأمريكي للعدالة ( (ACJ، الإثنين 17 مايو/آيار، إن ميليشيات الحوثي الانقلابية اختطفت العشرات من أبناء قرية "العرة" في الأهجر التابعة لمحافظة المحويت نهاية شهر رمضان المبارك بتهمة طمس شعارات طائفية وصور إيرانية.

 وكانت ميليشيات الحوثي قد اقتحمت مسجد وقرية "العرة" الواقعة في مديرية شبام ليلة 29 من رمضان الموافق 11-5-2021 واختطفت العشرات من أبنائها ولا زالت تحتجزهم دون أي مبرر.

 

وقال المركز الأمريكي في بيان له إن فريقه قاموا "برصد تلك الحادثة التي تسببت في إرعاب وإفزاع الأطفال والنساء وجميع ساكني تلك القرية، حيث اقتحمت الأطقم المدججة بالسلاح والمسلحين القرية وقاموا مباشرة بمداهمة المنازل ومعها المسجد التابع للقرية واقتادوا عدد 42 مواطنا تحت تهديد السلاح إلى سجن سري تابع لجماعة الحوثي بمركز المديرية".

وأشار البيان الى أن المسحلين الحوثيين "يقودهم المشرف الحوثي (أبو علي) بثلاثة أطقم عسكرية تابعة للجماعة وبأوامر من (فواز فارع) والذي يعتبر مشرف الجماعة بمديرية شبام و(أحمد الخدري) نائب المشرف بالمديرية".

وحسب البيان فإن المعلومات الواردة للمركز "تؤكد أن المختطفين جراء هذه الحادثة تعرضوا لمعاملة غير إنسانية وتعذيب نفسي وجسدي بهدف الاعتراف بوقوفهم خلف عملية طمس بعض الشعارات التابعة لجماعة الحوثي من على بعض جدران منازل القرية ومسجدها وتمزيق صور خاصة لقيادات في جماعة الحوثي وقيادات أخرى إيرانية منها صور (قاسم سليماني) وصور خاصة بزعيم حزب الله اللبناني (حسن نصر الله)".

ونقل المركز الحقوقي عن "ع ص" (قريب لأحد المختطفين في هذه الحادثة) قوله "كانت ليلة رعب، لم نكن نتخيل أن يأتي يوم وننام بلا أمان في منازلنا إلا في عهد الحوثي، وفجأة تصحى على سماع فوضى رجال مسلحين يقتحموا قريتك، ويرهبون الأطفال والنساء دون أي ضمير أو وازع ورادع أخلاقي وإنساني. ليتم الزج باقاربنا في إحدى السجون والسبب هو صورة إيراني وشعار الموت".

وأضاف: "كان أطفالنا ونساءنا يعيشون في خوف شديد في تلك اللحظة وقد تعرضت بعض النساء للإصابة بأمراض من هول الفاجعة أثناء اقتحام عناصر الحوثي لبعض المنازل وإشهار السلاح في وجوه الناس".

وأدان المركز في بيانه ما تعرض له أهالي قرية "العرة" في عزلة الأهجر بمديرية شبام بالمحويت من مداهمات لمنازلهم وترويعهم.

وأكد المركز في بيانه بأن "استمرار جماعة الحوثي بارتكاب مثل هذه الانتهاكات يقلل من فرص السلام وخيارات إيقاف الحرب التي يحاول المجتمع الدولي والأمم المتحدة تثبيتها في اليمن ويضاعف كذلك من المأساة اليمنية التي تعيش العام السادس من الحرب والجوع والتشرد، بالإضافة إلى أن مثل هذه الممارسات مدانة بموجب القوانين المحلية والدولية وتناقض كافة المواثيق والمعاهدات".

ودعا المركز الأمريكي للعدالة جماعة الحوثي "لوقف هذه الانتهاكات بحق المواطنين وسرعة إطلاق كافة المختطفين ويدعو سائر المنظمات الأممية لإدانة هذه الحادثة والوقوف إلى جانب الضحايا ومساندتهم والضغط كذلك على جماعة الحوثي لإيقاف مسلسل الانتهاكات بحق الشعب اليمني".

*مأرب برس


الحجر الصحفي في زمن الحوثي