الرئيسية > محليات > شيخ قبلي أحبه الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي وقال لمن حوله حين التقاه هذا أصدق شخص عرفته بحياتي .. الإسم و الصورة

شيخ قبلي أحبه الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي وقال لمن حوله حين التقاه هذا أصدق شخص عرفته بحياتي .. الإسم و الصورة

" class="main-news-image img

يعاني الشرفاء والمخلصين في هذا الزمن من الإقصاء والتهميش بسبب مواقفهم الوطنية فهم من فضلوا الوقوف بصف الوطن بإخلاص ووفاء ، ضحوا بما يملكوا بوطنية حقيقية وناهضوا الظلم والفساد وبسبب مقولة لهم في حراك انتخابي قالوا سنكون خنجراً مسموم في حلوق الفاسدين دفعوا الثمن وظل لربي والفساد يلاحقهم ويستهدفهم لا لشي بل لطهارة اليدين ونقاء قلوبهم .

الشيخ شايف ناجي سنان من هؤلاء الذي لا يعرف الكذب او التلون فهو القائد النظيف الذي يأسرك بتعامله لكن الشرعية والجميع خذلوه وتركوه يواجه عبث الحوثي مع الشرفاء حوله ، والكارثة ان من وقفوا في،صف الحوثي وظهروا عبر قنواته اصبحوا اليوم في حضن الشرعية وهم من لفقوا المؤامرات وطالوه كثيراً .

كان محقاً الشهيد ابراهيم الحمدي عندما حب هذا الشيخ من بين مشائخ اليمن وكان الرقم الجميل في قاموسه.

 يقول  سكان  محليون  في الضالع  وقيادات بالمناطق  الوسطى ان هناك مشائخ  قبليين كان لهم ادوار  وطنية بارزة وهمشوا كثيرا من قيادات الشرعية و الشيخ القبلي البارز وقائد المقاومة في المناطق الوسطى شايف ناجي سنان القدوة بقيم الوفأ والصدق وحبه للوطن لكن هناك من يحارب هذا الشخص  .

واضافوا ان الشيخ شايف شخصيةنادرة يمتاز بالإخلاص وحبه الكبير للوطن ومناهض للفاسدين لكنهم يتعرض لحرب ومؤامرات كبيرة .

وذكرت المصادر ان شايف ذات يوم في مهرجان قال سنكون خنجراً مسموماً في حلوق الفاسدين مما اثار غضب الفاسدين .

واشارت المصادر ان الشيخ شايف كان اول المناهضين للحوثيين واصبح نازحاً مشرداً عن منزلة بعد دخول الحوثيين بعد مؤمراة كبيرة تعرضت لها المنطقة وسببت بدخول الحوثيين.

وكان الشيخ شايف ناجي من اكثر المحبين للشهيد الحمدي وكان الرئيس الحمدي  يحبه كثيرا وقد تجول معه بسيارته شخصياً حينها واعجب به .

وكان الشهيد الرئيس إبراهيم الحمدي إذا رأى الشيخ شايف ناجي سنان يقول لمن حوله هذا أصدق شيخ  نيتة صافية.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي