الرئيسية > الصحة والمجتمع > اضطرابات النوم: الأسباب والحلول ومخاطر الحبوب المنومة

اضطرابات النوم: الأسباب والحلول ومخاطر الحبوب المنومة

" class="main-news-image img

 

أفاد الدكتور مكسيم سوتورمين أخصائي طب الأعصاب، بأنه لا ينصح بتناول الحبوب المنومة لعلاج الأرق قبل استشارة الطبيب، بسبب آثارها الجانبية السلبية على الجسم.

ويشير الطبيب في حديث لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء، إلى أنه لمكافحة اضطرابات النوم ذاتيا، يجب التخلي عن الكحول والكافيين والنيكوتين، وعدم تناول الطعام قبل النوم، ومحاولة النوم والاستيقاظ كل يوم في نفس الوقت، والتخلي عن القيلولة أثناء النهار، وممارسة النشاط البدني.

 

ويقول: "إذا لم تساعد هذه التدابير الأولية، فيمكن تجربة بعض العلاجات العشبية، مثل شاي الأعشاب. وإذا لم تساعد جميع الطرق المذكورة أعلاه، فيجب على الشخص الذهاب إلى الطبيب، وعدم محاولة علاج المشكلة ذاتيا. لأن العديد من الحبوب المنومة لها تأثير تراكمي وآثار جانبية يمكن أن تحفز آثارا سلبية على خلفية أمراض أخرى في الجسم".

ويحدد الطبيب سببين لاضطرابات النوم: الأرق يمكن أن يكون ناجما عن أسباب خارجية تتعلق بنمط حياة الشخص، ونظامه الغذائي وعاداته السيئة، والإجهاد، والعمل في وقت متأخر، واستخدام بعض الأدوية، مثل حبوب منع الحمل. والسبب الثاني قد يكون عوامل تسبب اضطرابات النوم.

ويقول: "هناك أمراض تسبب اضطراب النوم، وهذه أمراض نفسية مختلفة، مثلا مرض الزهايمر يعطل النوم، الاكتئاب، أمراض الدورة الدموية، اضطرابات الغدد الصماء مثلا، مشكلات في الغدة الدرقية. أمراض الجهاز الهضمي المختلفة. ومشكلات في المسالك البولية، مثل التهاب البروستات، الذي يسبب استيقاظ الرجال في كثير من الأحيان أثناء النوم الليلي، وبطبيعة الحال، يضطرب النوم إذا حدث ذلك عدة ليال متتالية أو أسابيع أو أشهر". المصدر: نوفوستي

 

وفي وقت سابق، قالت الدكتورة مولي هيمبري خبيرة التغذية الأمريكية، أن تناول سبعة أطعمة بانتظام يساعد على تحسين نوعية النوم في الليل.

ومن بين تلك الأطعمة، الكرز الحامض، لأنه يحتوي على الميلاتونين - هرمون النوم الرئيسي . بالإضافة إلى الكيوي، لأنه يحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية. أي بالإضافة إلى أنه يحسن عملية الهضم، يساعد على النوم جيدا.

كذلك، لحم الديك الرومي، كونه يحتوي على حمض تربتوفان الأميني، الذي يؤثر في دورة النوم والاستيقاظ، علاوة على سمك السلمون، لأنه غني بأحماض أوميغا 3 الدهنية، و اللبن الزبادي، حيث يساعد بروتين ألفا لاكتالبومين الموجود في اللبن الزبادي على الاستيقاظ بسهولة.

وأضافت أيضا، بذور اليقطين، كونها تحتوي على المغنيسيوم المفيد للجهاز العصبي. وأخيرا، الطماطم، لأنه تحتوي بالإضافة إلى الميلاتونين، على الليكوبين الذي يؤدي انخفاض مستواه في الجسم إلى تقليل مدة النوم.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي