الرئيسية > نوافذ ثقافية > علماء الآثار يكتشفون بقايا قصر قديم ضائع عمره 4500 عام في العراق

علماء الآثار يكتشفون بقايا قصر قديم ضائع عمره 4500 عام في العراق

" class="main-news-image img

 

 اكتشف علماء الآثار بقايا قصر عمره 4500 عام من مدينة جيرسو السومرية القديمة في جنوب العراق، واستخدم باحثون من مشروع جيرسو التكنولوجيا والتصوير الفوتوغرافي بطائرات بدون طيار لتحديد البقايا الجوفية لمجمع كبير غير معروف سابقًا في موقع الآثار في تابلت هيل في مدينة تيلو العراقية الحديثة. تضرر تابوت هيل بسبب أعمال التنقيب خلال القرن التاسع عشر والصراع في القرن العشرين.

  تم وصف تابيل هيل بأنه "مهد الحضارة" و"واحد من أهم المواقع التراثية في العالم التي لا يعرف عنها سوى قلة قليلة من الناس". ويرجع ذلك إلى مكانة جيرسو كواحدة من أقدم المدن المعروفة في العالم. اخترع السومريون أيضًا الكتابة، وأسسوا المدن الأولى وأول قوانين القانون بين 3500 و2000 قبل الميلاد، مما جعلهم من أولى الحضارات في العالم القديم، وفقا لموقع ارت نيوز.

  في الخريف الماضي في تابلت هيل، تم تحديد جدران من الطوب اللبن وتم العثور على أكثر من 200 لوح مسماري مع كتابات سومرية قديمة في أكوام من الغنائم، وهي أكوام من المواد التي تم التخلص منها من أعمال التنقيب السابقة خلال القرن التاسع عشر. تم إنقاذ الأجهزة اللوحية، التي تحتوي على تفاصيل السجلات الإدارية لجيرسو، ونقلها إلى متحف العراق في بغداد.

   واكتشف علماء الآثار أيضًا معبد، كان الملاذ الرئيسي للإله السومري Ningirsu ، الذي يحمل الاسم نفسه للمدينة القديمة. فقد كان معبد أهم المناطق التاريخية في بلاد ما بين النهرين، وقبل اكتشافه مؤخرًا، كان المعبد معروفًا فقط بالنقوش القديمة التي تم العثور عليها في موقع العمل الميداني قبل 140 عامًا.

   تم الاكتشاف من خلال مبادرة مشتركة متعددة السنوات بين مجلس الدولة العراقي للآثار والتراث والمتحف البريطاني، بتمويل من متحف وصندوق جيه بول جيتي. وبحسب بيان صحفي، فإن المشروع على وجه التحديد “يعالج الأضرار الناجمة عن الحفريات المبكرة والنهب الحديث” من خلال إدارة الموقع والتدريب الميداني لطلاب الآثار والمحافظين في العراق.

الحجر الصحفي في زمن الحوثي