الرئيسية > تكنولوجيا > علماء الفيزياء الفلكية يكتشفون ثقب أسود فائق الكتلة

علماء الفيزياء الفلكية يكتشفون ثقب أسود فائق الكتلة

" class="main-news-image img

  اقترح اثنان من علماء الفيزياء الفلكية في مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية طريقة لرصد ما يمكن أن يكون ثاني أقرب ثقب أسود فائق الكتلة إلى الأرض، وهي كتلة عملاقة تبلغ 3 ملايين ضعف كتلة الشمس، تستضيفها المجرة القزمة Leo I.

وفقا لما ذكره موقع "Space" ، تم اقتراح الثقب الأسود الهائل، المسمى Leo I * ، لأول مرة من قبل فريق مستقل من علماء الفلك في أواخر عام 2021، حيث لاحظ الفريق أن النجوم تلتقط سرعتها عند اقترابها من مركز المجرة، وهو دليل على وجود ثقب أسود، ولكن لم يتم تصوير مباشر لانبعاث من الثقب الأسود.

ويقترح عالما الفيزياء الفلكية فابيو باكوتشي وآفي لوب طريقة جديدة للتحقق من وجود الثقب الأسود الهائل؛ حيث تم وصف عملهم في دراسة نشرت اليوم في مجلة Astrophysical Journal Letters.   ويقول فابيو باكوتشي Fabio Pacucci ، الباحثة الرئيسي للدراسة: "الثقوب السوداء هي أشياء بعيدة المنال للغاية، وفي بعض الأحيان يستمتعون بلعب الغميضة معنا"، مضيفا "لا يمكن لأشعة الضوء أن تفلت من أفق الحدث الخاص بها، ولكن البيئة المحيطة بها يمكن أن تكون شديدة السطوع، إذا سقطت كمية كافية من المواد في بئر الجاذبية الخاصة بها.. ولكن إذا لم يكن الثقب الأسود يبتلع الكتلة، فإنه بدلاً من ذلك لا يصدر أي ضوء ويصبح من المستحيل العثور عليه بتلسكوباتنا ".

ويوضح باكوتشي: "في دراستنا، اقترحنا أن كمية صغيرة من الكتلة المفقودة من النجوم التي تجول حول الثقب الأسود يمكن أن توفر معدل التراكم اللازم لرصد ذلك".

وأضاف: "النجوم القديمة تصبح كبيرة جدًا وحمراء، ونسميها النجوم العملاقة الحمراء، وعادةً ما يكون للعمالقة الحمراء رياح قوية تحمل جزءًا بسيطًا من كتلتها إلى البيئة، ويبدو أن الفضاء حول Leo I * يحتوي على ما يكفي من هذه النجوم القديمة لجعله يمكن ملاحظته ".

ويقول آفي لوب، الباحث المشارك للدراسة: "قد تكون مراقبة هذه الكتلة أمر رائد، والذي قد يكون ثاني أقرب ثقب أسود فائق الكتلة بعد الثقب الموجود في مركز مجرتنا ".


الحجر الصحفي في زمن الحوثي