الرئيسية > عربية ودولية > تقرير أمريكي يكشف عن تعرض الولايات المتحدة لأكبر تسرب نفطي في تاريخها

تقرير أمريكي يكشف عن تعرض الولايات المتحدة لأكبر تسرب نفطي في تاريخها

" class="main-news-image img

تناقلت وسائل إعلام أمريكية تقريرا يفيد بأن الولايات المتحدة تعرضت لأكبر تسريب نفطي في تاريخها وذلك بعد التسرب الذي تعرض له خط أنابيب داخل محمية طبيعية قبل عامين خلافا لما أشيع.

 

ويكشف التقرير أن التسرب في خط أنابيب "كولونيال"  في أغسطس 2020  كان أكبر بكثير من التقديرات الأصلية  وهو أكبر تسرب على الشاطئ في تاريخ الولايات المتحدة.

 

في البداية، قرر المحققون أن حوالي 63000 غالون قد انسكب في محمية أوهلر الطبيعية، خارج شارلوت. ومع ذلك، تشير البيانات الجديدة الصادرة  من قبل إدارة الجودة البيئية في ولاية كارولينا الشمالية (NCDEQ)، إلى أن التسرب بدأ قبل 18 يوما من اكتشافه وسرب أكثر من 1.2 مليون جالون من البنزين.

 

وتعليقا على الموضوع، أصدرت كاتي كريج، مديرة مجموعة أبحاث المصلحة العامة بولاية نورث كارولينا بيانا حذرت فيه من عمليات استخراج الوقود الأحفوري: "عندما يتعلق الأمر باستخدام الوقود الأحفوري، نعلم الآن أنه عندما نستخرج وننقل النفط والغاز، فإننا ننسكب النفط والغاز. تخلق البنية التحتية للغاز حوادث تنتظر الحدوث تلوث مياهنا وتضر ببيئتنا وتكلف المستهلكين ودافعي الضرائب أموالاً للتنظيف وتهدد الصحة العامة. لكن هذه الانسكابات يمكن منعها. نحن بحاجة إلى الابتعاد عن اعتمادنا على الوقود الأحفوري القذر والتحرك نحو مستقبل أنظف وأكثر صحة مدعوما بالطاقة الخضراء والمتجددة".

 

واكتشف مراهقان التسرب في خط أنابيب "كولونيال" بالصدفة في أغسطس 2020، داخل محمية أوهلر الطبيعية خارج شارلوت بولاية نورث كارولينا، وذلك أثناء قيادتهم لدراجات رباعية، وفقا لتقرير موقع "E&E News".ولاحظ المراهقان التسريب بعد مرور أسبوعين من وقوعه داخل المحمية الطبيعية آنذاك.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي