الرئيسية > تكنولوجيا > تحذير عاجل : خطأ قاتل يمكن أن يتسبب في حظر الملايين من مستخدمي واتساب

تحذير عاجل : خطأ قاتل يمكن أن يتسبب في حظر الملايين من مستخدمي واتساب

" class="main-news-image img

تتخذ شركة واتساب WhatsApp، إجراءات صارمة ضد الإصدارات غير الرسمية من تطبيق الدردشة التي توفر ميزات وخيارات تخصيص إضافية.

 

وبحسب ما ذكرته صحيفة "thesun" البريطانية، يتعرض مستخدمو النسخ المقلدة من تطبيق واتساب والتي أنشأتها جهات خارجية مثل GB WhatsApp و WhatsApp Delta، لخطر الحظر من الخدمة الأصلية بموجب قواعد الشركة الجديدة.

تحظر شركة واتساب المستخدمين الذين يسجلون الدخول إلى إصدارات "مستنسخة" من التطبيق، والذين في بعض الحالات، يمكن أن يفقدوا سجلات الدردشة الخاصة بهم إلى الأبد، ويعد هذا الإجراء جزء من حملة الشركة على إصدارات الطرف الثالث المعدلة من التطبيق، والتي تحظى بشعبية كبيرة ولكنها تنتهك قواعد الشركة.

وغالبًا ما تشترك تطبيقات أندرويد المستنسخة من واتساب، في العديد من الخصائص التي تحمل الاسم نفسه ولكن مع عدد من الميزات الإضافية التي تفتقر إليها الخدمة الأصلية.

وقد توفر النسخ المعدلة من واتساب والتي غالبا ما يتم إنشاؤها بواسطة مطورين مجهولين، القدرة على الرد التلقائي أو إرسال المزيد من الصور أو إخفاء إيصالات القراءة بالإضافة إلى المزايا الأخرى غير المتوفرة في التطبيق "الحقيقي".

 

يشار إلى النسخ المعدلة لا تتوفر ضمن تطبيقات أندرويد على متجر جوجل بلاي، وبدلاً من ذلك يجب على المستخدمين تنزيلها عبر صفحة ويب مخصصة، وفي الوقت الحالى، يملك واتساب قواعد صارمة ضد استخدام نسخ واتساب المزيفة.

وفي تحديث أخير لموقعه على الويب، أكد واتساب، على حظر الحسابات بشكل دائما التي تستخدم إصدارات معدلة تابعة لجهات خارجية بموجب شروط الخدمة الخاصة به، ما لم يقوموا بالتبديل الإصدار الرسمي من التطبيق.

 

وقالت الشركة الأمريكية: “إذا تلقيت رسالة داخل التطبيق تفيد بأن حسابك ”محظور مؤقتًا"، فهذا يعني أنك على الأرجح تستخدم إصدارا غير مدعوم من واتساب بدلاً من الإصدار الرسمي"، وأضافت: “إذا لم تقم بالتبديل إلى التطبيق الرسمي بعد أن تم حظره مؤقتا، فقد يتم حظر حسابك بشكل دائم من استخدام خدمة واتساب”

لماذا يتم حظر مستخدمي نسخ واتساب المزيفة؟

وقال تطبيق الدردشة المملوك لشركة “فيسبوك” إن تطبيقات الجهات الخارجية المستنسخة من واتساب سيتم حظرها بسبب مخاوف أمنية، وأوضحت مالكة تطبيق الدردشة الاجتماعية: “إن التطبيقات غير المدعومة، مثل WhatsApp Plus أو GB WhatsApp أو التطبيقات التي تدعي نقل محادثات واتساب الخاصة بك بين الهواتف، هي نسخ مزيفة من واتساب”.

 

وأضافت: “أنه تم تطوير هذه التطبيقات غير الرسمية بواسطة جهات خارجية وهي تنتهك شروط الخدمة الخاصة بنا، ولا يدعم واتساب تطبيقات الطرف الثالث لأننا لا نستطيع التحقق من صحة ممارساتها الأمنية".


الحجر الصحفي في زمن الحوثي