الرئيسية > محليات > قرار امريكي جديد حول فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة .. والكشف عن تفاصيله

قرار امريكي جديد حول فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة .. والكشف عن تفاصيله

" class="main-news-image img

اعلنت الولايات المتحدة الامريكية والمملكة العربية السعودية في ختام مباحثات مستفيضة بين الجانبين، عن قرار امريكي سعودي بإعادة فتح مطار صنعاء الدولي امام الرحلات المدنية والتجارية والسماح بتدفق السلع والوقود الى ميناء الحديدة.

وذكرت وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) أن “المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينج بحث مع السفيرين السعوديين لدى الولايات المتحدة واليمن، استئناف الرحلات عبر مطار صنعاء الدولي”.

  || الاخبار الاكثر قراءة

 

شاهد صورة العقرب الأكثر فتكا على وجه الأرض يخرج من جحره في مصر .. وهذا المبلغ الصادم لقيمة سمه !!

 

ما هي المدينة العربية التى لايجوع فيها إنسان أبدأ ؟؟ .. وتقدم طبخات على مدار العام .. تعرف عليها

 

شاهد مكافأة نهاية الخدمة ل جورج قرداحي وراتبه الشهري يكشفها خطاب متداول من MBC

 

فاكهة ذكرها الله في القرآن الكريم تعالج ضعف النظر وتجعلك تستغني عن عمليات الليزك

 

لن تصدق كيف كان رد الفنان سمير غانم على إبنته عندما طلبت منه أن يصلي قبل موته !!

 

مهنة يحتقرها كل السعوديين أختارها سعودي .. لن تصدق كم راتبه الشهري ؟

 

الدنيا ملك لله .. هذا ما حدث للإبن الوحيد للأمير الوليد بن طلال وابكى كل السعوديين .. صورة

________________________

موضحة أن المبعوث الامريكي ليندركينج بحث مع سفير المملكة لدى واشنطن، الاميرة ريما آل سعود، وسفير المملكة لدى اليمن محمد آل جابر، في اللقاء المستجدات على الساحة اليمنية”.

وأفادت بأن “المباحثات تطرقت إلى تداعيات هجوم الحوثيين على مدينة مأرب والإجراءات المطلوبة لاستدامة تدفق الوقود عبر موانئ الحديدة، واستئناف الرحلات عبر مطار صنعاء الدولي”.

تأتي هذه المباحثات عقب اختراقات واسعة للحوثيين في المديريات المحيطة بمدينة مارب من جهتي الغرب والجنوب والشمال، بفعل زحوفات انتحارية كثيفة، وخيانات قبلية، بدعوى “حقن الدماء وتجنب الدمار”.

يشار إلى أن المباحثات السعودية الامريكية، تناولت بنود المبادرة السعودية المعلنة في مارس الماضي، لوقف الحرب واحلال السلام في اليمن، في حين يشترط الحوثيون رفعا غير مشروط للحظر على مطار صنعاء وميناء الحديدة، أولا، ووقفا شاملا للحرب بعموم اليمن، ثم الانتقال للمفاوضات السياسية

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب، وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من233 ألف يمني خلال السنوات السبع. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي