الرئيسية > محليات > أستعداد للبنك المركزي في عدن لتجميد نشاط 100 منشآة صرافة لهذا السبب ؟

أستعداد للبنك المركزي في عدن لتجميد نشاط 100 منشآة صرافة لهذا السبب ؟

" class="main-news-image img

كشفت مصادر مصرفية بعدن انه بناءا على توجيهات حكومية ان البنك المركزي اليمني بصدد تجميد نشاط أكثر من 100 شركة ومنشآه صرافة في عدن خلال الأيام القادمة.

وقالت المصادر أن البنك المركزي بعدن يستعد لتجميد عمل ثلثي شركات ومنشآت الصرافة المعتمدة والمرخصة لديه، وحصر النشاط المصرفي لشركات ومنشات الصرافة لثلث من هذه الشركات وتجميد الثلثين الاخرين والتي تجاوز عدد هذه الشركات مع فروعها موخرا في العاصمة عدن لوحدها اكثر من 175 شركة ومنشاة صرافة .

|| الاخبار الاكثر قراءة الآن :

 

بدون مبيض الغسيل .. تعرف على طريقة مبتكرة للحصول على ملابس ناصعة البياض وإزالة البقع بكل سهولة لتبدو كما لو انك اشتريتها

اغلبكم سيصاب بالصدمة.. 5 علامات في الصباح يعتقد كثير من الناس انها عادية لكنها مؤشر خطير على ارتفاع نسبة السكر في الدم !! ( تعرف عليها)

احذر بشدة .. تناول الشاي في هذه الحالة خطير جدا وقد ينهي حياتك في أي وقت

انتبه جيداً .. 4 أنواع من الفاكهة ترفع سكري الدم بشكل جنوني وتدمر الإنسولين | لاتفرط من تناولها (تعرف عليها)

بثلاث خطوات سهلة فقط .. قل وداعاً لإزعاج واتساب و فعل وضع التخفي وإخفاء آخر ظهور على WhatsApp 

صيدلية في مطبخك .. هذه العشبة الشهيرة تنهي آلام المفاصل والعظام وتعالج الالتهابات وتحسن الجهاز الهضمي بسرعة عالية

________________________

واضافت أن هناك توجيهات حكومية بتجميد نشاط جزء كبير من هذه الشركات والمنشات التي ساهمت بصورة كبيرة في تدهور العملة المحلية من خلال الهيمنة على قرار تحديد اسعار الصرف والتلاعب بالقيمة الشرائية للعملة الوطنية، من خلال اكتناز والاحتفاظ بالعملة الصعبة وبيعها لكبار المستوردين بهوامش ربح كبيرة ساهمت بدرجة رئيسية في اتاحة المجال لعمليات المضاربة والتلاعب باسعار سعر الصرف.

واختتمت المصادر بأن هذه الاجراءات ستشمل العاصمة عدن حاليا ومن المتوقع ان تعمم على جميع المحافظات في المناطق المحررة خلال الفترة القريبة القادمة.

يذكر ان اسعار الصرف في عدن والمناطق المحررة ارتفعت مؤخرا بصورة جنونية غير مسبوقة، حيث تجاوز سعر صرف الدولار الامريكي حاجز 1280 ريال، فيما وصل سعر صرف الريال السعودي الى 340 ريال يمني، وهو الامر الذي أدى الى زيادة في اسعار السلع الاساسية والخدمات التي ارتفعت اسعارها بشكل مخيف جدا بات يؤكد وقوع كارثة انسانية في المناطق المحررة كاملا .

 


الحجر الصحفي في زمن الحوثي