الرئيسية > منوعات > حيلة خبيثة لا تخطر على بال نفذتها عروس للإنتقام من عريسها قبل ليلة الدخلة .. وقامت بهذا الفعل !

حيلة خبيثة لا تخطر على بال نفذتها عروس للإنتقام من عريسها قبل ليلة الدخلة .. وقامت بهذا الفعل !

" class="main-news-image img

شهدت إحدى المدن السعودية حادثة غريبة ونادرة، كان بطلها عروس عشرينية، وصديقتها المراهقة، وبمساعدة شابين من أصدقائهما.

ووفقا لصحيفة عكاظ السعودية، فقد أحالت الجهات المختصة بالطائف، فتاةً في العشرين من عمرها وصديقتها، إلى دار الفتيات بمكة المكرمة، بعد اتهامهما بخطف عريس إحداهما بغرض فسخ عقد الزواج قبل يومين من مراسم الزفاف، تمهيدًا لإحالة القضية إلى المحكمة بمحافظة ميسان.

|| الاخبار الاكثر قراءة الآن :

 

بدون مبيض الغسيل .. تعرف على طريقة مبتكرة للحصول على ملابس ناصعة البياض وإزالة البقع بكل سهولة لتبدو كما لو انك اشتريتها

اغلبكم سيصاب بالصدمة.. 5 علامات في الصباح يعتقد كثير من الناس انها عادية لكنها مؤشر خطير على ارتفاع نسبة السكر في الدم !! ( تعرف عليها)

احذر بشدة .. تناول الشاي في هذه الحالة خطير جدا وقد ينهي حياتك في أي وقت

انتبه جيداً .. 4 أنواع من الفاكهة ترفع سكري الدم بشكل جنوني وتدمر الإنسولين | لاتفرط من تناولها (تعرف عليها)

بثلاث خطوات سهلة فقط .. قل وداعاً لإزعاج واتساب و فعل وضع التخفي وإخفاء آخر ظهور على WhatsApp 

صيدلية في مطبخك .. هذه العشبة الشهيرة تنهي آلام المفاصل والعظام وتعالج الالتهابات وتحسن الجهاز الهضمي بسرعة عالية

________________________

وتعود تفاصيل الواقعة -بحسب البلاغ الذي قدَّمه العريس إلى الشرطة- إلى تلقيه اتصالًا من عروسه للحضور إلى بني مالك لإنهاء ترتيبات عش الزوجية، ليوقفه شخصان في الطريق انتحلا صفة رجال شرطة المندق، وباغتاه بالضرب، وقيداه ونقلاه إلى أحد الأودية بالمنطقة، ثم تمت تعريته وتصويره والاستيلاء على ما بحوزته من مبلغ مالي (20 ألف ريال)، قبل أن يطلقا سراحه ويدعواه إلى مراجعة البحث الجنائي.

وأصيب العريس لاحقا بالذهول لمّا استجاب لمراجعة البحث الجنائي في المندق؛ حيث تم إخباره بأنه ليس مطلوبًا في القسم. وبعدما لوحظ عليه آثار الضرب، أبلغ البحث الجنائي بما جرى له من خطف وضرب وسلب في القريع ببني مالك. وبحكم الحدود الإدارية للقضية، أحيلت إلى مخفر شرطة القريع لبحث تفاصيل القضية.

ورغم أن العريس المختطف لم يستطع الإدلاء بأي تفاصيل عن الخاطفين أو مركبتهما، فإن اعترافه بأن ذهابه من المندق جاء بناءً على اتصال من عروسه، جعل مخفر القريع يفك اللغز، ليتم استدعاء عروسه عن طريق ولي أمرها، التي بدورها أنكرت وجود أي اتصال تم بينهما، لتغادر المخفر استعدادًا لمراسم عرسها، خاصةً أنه لم يتم العثور على اتصال في هاتف العريس؛ إذ كانت الاتصالات الصادرة والواردة محذوفة.

وفي يوم الزفاف تمكنت الشرطة السعودية من القبض على شابين مشتبه بهما بتنفيذ جريمة الخطف، ليعترفا بالواقعة، وبأن العروس هي وراء التخطيط للجريمة ومعها صديقتها، ليتم القبض عليها عصر يوم الزفاف وبالتحقيق معها انهارت بالبكاء واعترفت بأنها طلبت من صديقتها أن تخطط لها وتضع مكيدة لخطيبها حتى تفسد هذا الزواج ويطلقها.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي