الرئيسية > منوعات > رفضت مهر الطيار الخاص بالرئيس وتمنت الزواج من حبيبها الحقيقي بائع الفول .. أجمل فنانات الزمن الجميل .. فمن هي!

رفضت مهر الطيار الخاص بالرئيس وتمنت الزواج من حبيبها الحقيقي بائع الفول .. أجمل فنانات الزمن الجميل .. فمن هي!

" class="main-news-image img

لم تتزوج أكثر من مرة كعادة بعض الفنانات، ولم تستغل جمالها ، كان الزواج بالنسبة للفنانة ماجدة صباحي، التي توفيت في يناير 2020 عن عمر يناهز 89 عاما، أمرا مقدسا لا يجوز الاستهانة به، وكان لها رأي مختلف في قضية «المهر» الذي شاع دفعه القرن الماضي وكان سببا لنهاية الكثير من الزيجات.

وفي حوار قديم لها تحدثت ماجدةعن قضية «المهر»، وكانت من أنصار الدعوة التي طالبت بإلغاء دفعه، وقالت ماجدة: "حكاية المهر أمر رمزي، وأهمية الزواج تكمن في تقارب وجهات النظر، والتوافق، والقدرة على إنشاء أسرة وبيت سعيد.. فإذا توافرت هذه العوامل لم تعد المشاكل المادية عقبة"

  || الاخبار الاكثر قراءة

 

تطبيق في الهاتف خطير يسرب بياناتك ويسجل صوتك وصورك ..احذفة فورا

 

عروسة عربية بغاية الجمال تنتحر ليلة زفافها..و مفاجأة صادمة للجميع عند تشريح الجثة !

 

وداعاً للالم : عشبة متوفرة بكثر تعالج التهاب المفاصل عند وضعها على الالم  

 

شاهد صورة العقرب الأكثر فتكا على وجه الأرض يخرج من جحره في مصر .. وهذا المبلغ الصادم لقيمة سمه !!

 

ما هي المدينة العربية التى لايجوع فيها إنسان أبدأ ؟؟ .. وتقدم طبخات على مدار العام .. تعرف عليها

 

شاهد مكافأة نهاية الخدمة ل جورج قرداحي وراتبه الشهري يكشفها خطاب متداول من MBC

 

فاكهة ذكرها الله في القرآن الكريم تعالج ضعف النظر وتجعلك تستغني عن عمليات الليزك

 

لن تصدق كيف كان رد الفنان سمير غانم على إبنته عندما طلبت منه أن يصلي قبل موته !!

 

مهنة يحتقرها كل السعوديين أختارها سعودي .. لن تصدق كم راتبه الشهري ؟

 

الدنيا ملك لله .. هذا ما حدث للإبن الوحيد للأمير الوليد بن طلال وابكى كل السعوديين .. صورة

________________________

كانت ترى ماجدة ان التزمت والتمسك بالتقاليد القديمة سر أزمة الزواج في القرن الماضي، كالتزام بعض الاسر ذات الحسب بالحصول على مهر مرتفع لبناتهن فيما قد لا يتناسب هذا الأمر مع مقدرة الشباب المادية، وأطلقت عليهم «الشباب العصاميين»، وأرادت أن تتزوج واحدا منهم حتى لو كان «بائع فول»، وقالت: "المهم هو الحب وأن يكون قادرا على خوض معارك الحياة، ويستطيع التعامل مع المسئولية الزوجية، سأتزوجه لأكون له نعم الزوجة التي تسانده وتدفعه إلى النجاح".
تحدثت ماجدة في الحوار عن الوقوع في الحب وكيفية اختيار الزوج المناسب، وكانت حينها لا تزال غير مرتبطة، لم تكن بحاجة إلى صديقة لأن حياتها كانت خاوية من الأسرار.
خفق قلب ماجدة مرة بالحب، وأخبرت والدتها على الفور بهذا السر، وكان هذا الحب للفن وعندما صارحت والدتها ساعدتها على تحقيق حلمها، كانت علاقة ماجدة بوالدتها قائمة على الصداقة بينهما، وكان الحب في رأيها أمرا لا يخجل المرء منه.
«الحب يجب أن يكون طاهرا وشريفا، حب يستهدف الزواج وينتهي بالزواج.. فأي زواج يفتقد فيه الحب ينتهي بالفشل» كان هذا رأي الراحلة ماجدة الصباحي في الحب والزواج، وكانت قد اتخذت قرارا بعدم الزواج إلا إذا أحبت، وبالفعل لم تتزوج إلا من إيهاب نافع الذي كان طيارا خاصا للرئيس عبد الناصر. 
أقاما حفل زفافهما في فندق هيلتون في عام 1963، وقالت ماجدة، في مذكراتها، إنّ "نافع" دفع لها مهرا قدره "25 قرشا"، والفستان الذي ارتدته يوم الزفاف اشترته من الكويت.
ورغم إقبال الفتيات قديما على الزواج في سن صغيره وأحيانا قبل إتمام السن القانونيه، إلا أن ماجدة الصباحي كانت ترى ان السن المناسبه للزواج لا تسبق الخامسة والعشرين، حيث تكون الفتاة صارت ناضجة فكريا وتدرك الحياة الزوجية ومسئولياتها بشكل كامل.

الحجر الصحفي في زمن الحوثي