الرئيسية > تقارير وحوارات > لاول مرة .. تسريب صورة مقربة تكشف تقاطيع وجه الرئيس الراحل صدام حسين لحظة إعدامه .. وهذا ما ظهر في عينية بوضوح

لاول مرة .. تسريب صورة مقربة تكشف تقاطيع وجه الرئيس الراحل صدام حسين لحظة إعدامه .. وهذا ما ظهر في عينية بوضوح

" class="main-news-image img

انتشرت صورة مسربة لأول مرة على مواقع التواصل الاجتماعي للرئيس الراحل صدام حسين .

والتقطت الصورة المرفقة والمقربة لتقاطيع وجه الرئيس العراقي الراحل “صدام حسين” وهو علي منصة الإعدام لا يفصله عن الموت إلا ثوانٍ معدودة.

  || الاخبار الاكثر قراءة

 

تطبيق في الهاتف خطير يسرب بياناتك ويسجل صوتك وصورك ..احذفة فورا

 

عروسة عربية بغاية الجمال تنتحر ليلة زفافها..و مفاجأة صادمة للجميع عند تشريح الجثة !

 

وداعاً للالم : عشبة متوفرة بكثر تعالج التهاب المفاصل عند وضعها على الالم  

 

شاهد صورة العقرب الأكثر فتكا على وجه الأرض يخرج من جحره في مصر .. وهذا المبلغ الصادم لقيمة سمه !!

 

ما هي المدينة العربية التى لايجوع فيها إنسان أبدأ ؟؟ .. وتقدم طبخات على مدار العام .. تعرف عليها

 

شاهد مكافأة نهاية الخدمة ل جورج قرداحي وراتبه الشهري يكشفها خطاب متداول من MBC

 

فاكهة ذكرها الله في القرآن الكريم تعالج ضعف النظر وتجعلك تستغني عن عمليات الليزك

 

لن تصدق كيف كان رد الفنان سمير غانم على إبنته عندما طلبت منه أن يصلي قبل موته !!

 

مهنة يحتقرها كل السعوديين أختارها سعودي .. لن تصدق كم راتبه الشهري ؟

 

الدنيا ملك لله .. هذا ما حدث للإبن الوحيد للأمير الوليد بن طلال وابكى كل السعوديين .. صورة

________________________

ان ممن حضروا لحظة الإعدام بأنه لم يبدي في عينيه أو لغة جسده أي مشاعر للخوف أو الهلع بل كان هادئاً تماماً وفي كامل وعيه، وكان التساؤل الأساسي للباحثين حينها: لماذا كان يبدوا رئيس العراق صامداً هكذا أمام الموت؟. وخلال مدة البحث وقع بين خبراء التحليل النفسي عدة خلافات تفسيرية، فالبعض يؤكد أن الشجاعة التي تحلي بها لحظة الموت من جراء جينات وراثية نادرة، والبعض الأخر أكد علي تحليه بعوامل إيمانيه جعلته ثابتاً في مواجه الموت، بينما أشارت بعض التحليلات إلي طبيعة نشأته البدوية الغير مترفه التي أثرت في تكوين شخصيته، وغيرها من التفسيرات التي كانت تستند علي تحليلات دقيقه لدوافع النفس البشرية التي مهما أجادت التمثيل والثبات فهي حتماً ستنهار أمام رهبة الموت.

وخلال مدة البحث وقع بين خبراء التحليل النفسي عدة خلافات تفسيرية، فالبعض يؤكد أن الشجاعة التي تحلي بها لحظة الموت من جراء جينات وراثية نادرة، والبعض الأخر أكد علي تحليه بعوامل إيمانيه جعلته ثابتاً في مواجه الموت، بينما أشارت بعض التحليلات إلي طبيعة نشأته البدوية الغير مترفه التي أثرت في تكوين شخصيته، وغيرها من التفسيرات التي كانت تستند علي تحليلات دقيقه لدوافع النفس البشرية التي مهما أجادت التمثيل والثبات فهي حتماً ستنهار أمام رهبة الموت. وخرجت نتائج التحليل النفسي في النهاية لتؤكد (بشهادة الغرب) أن صدام حسين كان يمتلك قوة نفسية فطرية هائلة أمتدت حتى في مجابهة لحظات الموت، جعلته يؤثر رعباً في كل من حضر موقف الأعدام لدرجة أرغمتهم علي إرتداء الأقنعة وخفض صوتهم أمامه، بينما هو ثابت غير مضطرب ومؤكداً لهويته وذاته، حيث لم يبدوا عليه أدني مشاعر الذعر أو البكاء ولم يتسرب منه سلس بول ولا أي نوبة هلع فى ملامحه، بل كان صلبآ حتى وهو يواجه اخر لحظات حياته، مما جعل الخبراء النفسيين يصفونه في نهاية تقريرهم بتصنيف اشجع رجال القرن.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي