الرئيسية > تقارير وحوارات > القوى الناصرية العربية تصدر بيان تأييدها المطلق ودعمها للحقوق التاريخية لمصر والسودان في مياه النيل

القوى الناصرية العربية تصدر بيان تأييدها المطلق ودعمها للحقوق التاريخية لمصر والسودان في مياه النيل

" class="main-news-image img

ألقت القوى الناصرية العربية بيانها ، بخصوص أزمة "سد النهضة"، وجاء نصه كالآتى: 

تواجه أمتنا العربية منذ بداية الألفية الثانية تحديات جسام غير مسبوقة في تاريخها الحديث، فبعد أن واجهت تحدي الاستعمار القديم لحرية أراضيها ومواطنيها وسعي أشكاله وقواه المختلفة لطمس حقيقة هويته القومية.

  || الاخبار الاكثر قراءة

 

تطبيق في الهاتف خطير يسرب بياناتك ويسجل صوتك وصورك ..احذفة فورا

 

عروسة عربية بغاية الجمال تنتحر ليلة زفافها..و مفاجأة صادمة للجميع عند تشريح الجثة !

 

وداعاً للالم : عشبة متوفرة بكثر تعالج التهاب المفاصل عند وضعها على الالم  

 

شاهد صورة العقرب الأكثر فتكا على وجه الأرض يخرج من جحره في مصر .. وهذا المبلغ الصادم لقيمة سمه !!

 

ما هي المدينة العربية التى لايجوع فيها إنسان أبدأ ؟؟ .. وتقدم طبخات على مدار العام .. تعرف عليها

 

شاهد مكافأة نهاية الخدمة ل جورج قرداحي وراتبه الشهري يكشفها خطاب متداول من MBC

 

فاكهة ذكرها الله في القرآن الكريم تعالج ضعف النظر وتجعلك تستغني عن عمليات الليزك

 

لن تصدق كيف كان رد الفنان سمير غانم على إبنته عندما طلبت منه أن يصلي قبل موته !!

 

مهنة يحتقرها كل السعوديين أختارها سعودي .. لن تصدق كم راتبه الشهري ؟

 

الدنيا ملك لله .. هذا ما حدث للإبن الوحيد للأمير الوليد بن طلال وابكى كل السعوديين .. صورة

________________________

وبعد أن حققت صمودا تاريخيا في معركة الوعي بأن ضمان الاستقلال عن الاستعمار مرهون بالنجاح في إقامة دولة عربية واحدة على كامل التراب العربي من الخليج شرقا إلى المحيط غربا، واجهت هذه الأمة هجمات الاستعمار الجديد وأدواته الصهيونية والمحلية لتزييف الوعي وإثارة الشك حول حقيقة هويتها العربية.

وجابهت هجمات الإمبريالية على كل بلد عربي، وخاصة في نطاق الطوق الذي يحيط بالكيان الصهيوني على الأراضي التي اغتصبها في عام 1948.

ورغم الإخفاقات والخسائر والنكبات التي تعرضت لها الأمة العربية إلا أن ذلك لم يوهن عزيمتها ولم يحرف نضالها عن بوصلته التي تعين الإمبريالية وربيبتها الصهيونية أعداء للعرب كافة.

وخلال العقود الثلاثة الأخيرة تعرضت أمتنا لطور جديد من العدوان عليها حجرا وبشرا مزج في خططه وآلياته، بين التدخل بل والاحتلال العسكري المباشر والتوسع العدواني، وبين تفتيت الأمة العربية إلى طوائف وأعراق، فضلا عن إثارة الفتن حول الهوية العربية، والسعي لإعادة هندسة خرائط الدول الوطنية التي ظهرت في أعقاب الحرب العالمية الأولى، بحيث يتم تفتيتها إلى كيانات قزمية ذات هويات ملتبسة طائفيا ومذهبيا وعرقيا.

وبينما تحاول القوى الثورية والتقدمية الوطنية والقومية أن تلملم شتات قواها وتعيد ترتيب مقولاتها وأولويات عملها إذا بوطننا العربي تشن عليه حروب الماء بكل الوحشية والهمجية.

فبينما يقتص الكيان الصهيوني حصص كل من لبنان والأردن في مصادر المياه إلى جانب احتكاره لموارد المياه داخل الأراضي المحتلة على حساب مزارع الفلسطينيين، تقوم تركيا بحرمان كل من العراق وسوريا من حصصهما المقررة باتفاقيات سارية، حتى باتت أجزاء من مصب نهر دجلة سبخات مالحة، وجفت أو تكاد مياه نهر الفرات.

واستكملت محاور العدوان على حق أمتنا في المياه بالسد الأثيوبي الذي طالما كان حلما لحكام الحبشة منذ أقدم العصور.

وفعليا يتعرض وادي النيل لهجمة استعمارية شرسة ليس فقط لتقسيم أراضيه جنوبا وشمالا بل ولحرمانه من حق الحياة بعدوان سافر على حقوق كل من مصر والسودان التاريخية في تدفق نهر النيل.

وإذا كانت أثيوبيا تتصدر مشهد هذه الهجمة بمشروعها العدواني المسمى زورا وبهتانا باسم "سد النهضة" فإن أمتنا العربية بوعيها الثوري تدرك جيدا أن وراء تلك الهجمة كافة القوى الاستعمارية التي تخوض حربا شرسة لتمزيق الجسد العربي إربا، بدءا من الكيان الصهيوني وانتهاء بالولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الأطلسيين.

إن القوى والفعاليات الموقعة على هذا البيان لتعرب عن تأييدها المطلق ودعمها غير المشروط للحقوق الطبيعية والتاريخية لمصر والسودان في مياه النيل الذي هو نهر دولي لا يحق لدولة أثيوبيا أن تتصرف فيه بإرادتها المنفردة وبالمخالفة للاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها إثيوبيا كدولة مستقلة.

إننا ندعو في هذا الصدد لتشكيل لجنة قومية لدعم الحق في الحياة لشعب مصر والسودان والتأكيد على الحقوق القانونية والتاريخية لمصر والسودان في مياه النيل.

وإننا لنؤكد ختاما على حق كل من مصر والسودان في اتخاذ كافة الخطوات والإجراءات من أجل صيانة حق شعبنا العربي في الحياة التي يهددها السد الإثيوبي والقوى الاستعمارية التي تقف خلف تشييده.

 


الحجر الصحفي في زمن الحوثي