الرئيسية > محليات > مشرفاً حوثياً يقر باغتيال حسن زيد وأسرته تطلب الحماية اللازمة لها

مشرفاً حوثياً يقر باغتيال حسن زيد وأسرته تطلب الحماية اللازمة لها

" class="main-news-image img

طالبت عائلة السياسي والوزير في حكومة الحوثيين حسن زيد، الذي قتل في ظروف غامضة العام الماضي، السلطات الامنية والعدلية في صنعاء بتوفير الحماية اللازمة لها، بعدما تلقت تهديدات من نافذين متشددين في الحركة، زعموا اعدام والدهم جزاء انكاره "حكما من احكام الله".

وعرضت ابنته سكينة حسن زيد، رسالة يقر فيها احد الملتصقين بالحوثيين حد تعبيرها، انه اصدر حكم الاعدام على والدها، وذلك ضمن عشرات رسائل اخرى متضمنة تهديدات تصل اخاها منذ شهور.

وكان زيد قتل برصاص مسلحين مجهولين، في 27 اكتوبر/تشرين العام الماضي، بعدما امطروا سيارته رفقة ابنتيه، بوابل الرصاص الكثيف جنوبي العاصمة صنعاء، في واحدة من الاغتيالات السياسية المنسية، غير المتماسكة التأليف، التي طالت القادة المعتدلين في الحركة الحوثية المتحالفة مع ايران. 

وقال شقيقه عباس زيد امس الاحد ان "المجرم" الذي اعترف باغتيال شقيقه هو "احد المشرفين الثقافيين المدعوم من احد اخوانة العاملين في جهاز المخابرات اليمنية بصنعاء".

واعتبر زيد، عدم تجاوب السلطات مع البلاغات المقدمة بشأن مستجدات الواقعة، قد تعني ان ما يقوم به بعض الجناه هو بتكليف رسمي واضح، وحمل الاجهزة الامنية بصنعاء مسؤولية سلامة ابناء اخيه.

اضاف:"لن نسكت خاصة وقد سكتنا على التهديدات التي طالت اخي الشقيق حسن زيد".

وتابع: "يكفي شعورنا بالذنب اننا سكتنا على تهديد اخي الشهيد حسن زيد وما زلنا متكتمين عن الجهات التي هددته وحمت، وحصنت من يهدد ابنائه الى اليوم".

*يمن فيوتشر

 

 


الحجر الصحفي في زمن الحوثي