الرئيسية > محليات > صدور بيان سياسي هام من قلب مدينة عدن هذا نصه

صدور بيان سياسي هام من قلب مدينة عدن هذا نصه

" class="main-news-image img

اصدر مجلس عدن السياسي الموحد بيان سياسي هام رقم (4) لجماهير عدن

 وتفائلت قيادة واعضاء مجلس عدن السياسي الموحد في البيان بعملية السلام القائمة اليوم لتحقيق سلام عادل في اليمن والجنوب وعدن والمنطقة 

 

ودعا  البيان الي سلام تتعافى فيه عدن مما أصابها من فترة الصراعات منذ 67م , وترسخ عدالة انتقالية من العام  67م لتحقيق عدالة اجتماعية شاملة تعيد عدن لدورها الاقتصادي والتجاري والسياسي ويعود ميناؤها ليتصدر موانئ العالم كمركز مهم في خط التجارة العالمي وخط الحرير الصيني الذي سينهض بدور عدن لمصاف الدولة المتطورة .

نص البيان :

القيادة العامة لمجلس عدن السياسي

 الموحد .

يا جماهير شعبنا البطل في عدن , اصبروا وصابروا , فمبادرة السلام هي مصدر خير لكم وللمدينة عدن , السلام يعني ايقاف الة العنف , ونتخلص في عدن من العنف الجاثم على صدورنا .

ونحن قيادة وأعضاء مجلس عدن السياسي الموحد جزءا لا يتجزأ من المخاض السياسي القائم , وركن مهم من اركان إحلال السلام في المنطقة واليمن والجنوب وعدن , السلام الكامل والغير منقوص , الذي يحقق الكرامة للجميع , ويضع عدن في ريادة المشهد , ويلغي كل القوانين المقيدة للحريات , و يحيد العنف ومكوناته العفنة , وينتشل البلد من حالة عدم الاستقرار الى استقرار حقيقي , ويخرجها من فخ النزاعات والانفلات العام , القانوني والقيمي والأخلاقي , لفتح مجال واسع للشراكة , وتفعيل النظم والقوانين , وتشغيل المرتكزات الاقتصادية والمؤسسات الحيوية .

وعدن اهم تلك المرتكزات بحكم موقعها الاستراتيجي , واشرافها على اهم منفذ بحري يتوسط العالم ( باب المندب ) وما تمتلكه من مقومات ومقدرات النهضة والتفوق 

 السلام سيعيد لعدن دورها الريادي , وتعود عدن لعهدها .

الاستقرار يعني امن وامان , وهذا ما تحتاجه عدن , تستعيد نفسها الاقتصادي , وتكن مصدر خيرا لأبنائها ومحيطها واليمن والمنطقة , تنقذ المواطنين من براثن الفقر والعوز , لتحقق اكتفاء ذاتي , يحرر البلد من حالة التسول والمطالبة , الى حالة الإنتاج والعمل الإيجابي المنتج , لتتحرك عجلة التنمية , لتعود السيادة والإرادة الكاملة للوطن والمواطن على ارضه .

ما لم تحققه عدن في ظل هذه الفوضى والانفلات والعبث بمقدراتها ومدخراتها , ستحققه في ظل سلام عادل وكامل , يضع عدن في ريادة المشهد السياسي العام , ويضع قضيتها القضية العدنية - ارض شعب هويه - محور لحل كل القضايا الجنوبية واليمنية , باعتبارها مركز اقتصادي هام , ونقطة وصل بين العالم , بكل ما تملك من مقومات النجاح والتفوق , لتنقل البلد من مرتبة الدول الهشة الغير قادرة على الاستقرار , الى مرتبة اعلى في مصاف الدول المحترمة القادرة على التغلب على كل معضلاتها , بعملية انعاش سياسي تنموي , ينهي حالة النزاع على السلطة والثروة , لتكن إرادة الشعوب فوق إرادة الأمزجة السياسية والمناطقية والطائفية . 

نتفاءل خيرا قيادة واعضاء مجلس عدن السياسي الموحد , بعملية السلام القائمة اليوم , لتحقيق سلام عادل في اليمن والجنوب وعدن والمنطقة , سلام تتعافى فيه عدن مما أصابها من فترة الصراعات منذ 67م , وترسخ عدالة انتقالية من العام  67م لتحقيق عدالة اجتماعية شاملة , تعيد عدن لدورها  الاقتصادي والتجاري والسياسي , ويعود ميناؤها ليتصدر موانئ العالم , كمركز مهم في خط التجارة العالمي , وخط الحرير الصيني , الذي سينهض بدور عدن لمصاف الدولة المتطورة .

 

لنجاح عملية السلام , لابد ان تكون عدن في أولويات هذه العملية , وتعود عدن لحضن الدولة بادارة ابناءها من كوادر مدنية وامنية وعسكرية كما كانت عليه قبل عام 67م , باعتبارها شريان الاقتصاد والتجارة , اذا عاد الشريان ينبض حياة بقوة عادت الروح للبلد , وستعود السيادة والإرادة الحقيقية , ونعود بقوة الاقتصاد وعودة عدن  .

صادر عن القيادة العامة 

مجلس عدن السياسي الموحد.

 

الحجر الصحفي في زمن الحوثي