الرئيسية > محليات > مواطنون يرفضون أداء ”صلاة العيد” لهذا السبب!

مواطنون يرفضون أداء ”صلاة العيد” لهذا السبب!

" class="main-news-image img

 

 

 

شهدت مصليات العيد في مدينة المحويت إقبالا ضعيفا من المواطنين لأداء صلاة عيد الفطر المبارك؛ وفقا للمركز الإعلامي للمحافظة.

وأظهرت الصور تواجد قليل للمواطنين في المصلى المعروف بالمدينة، والذي كان يتوافد اليه الآلاف خلال السنوات الماضية لأداء الصلاة في الأعياد.

وقال إحدى الوجهات القبلية بالمدينة ، إنه لأول مرة كان تواجد المواطنين في مصلى المدينة ضعيفا للغاية، على عكس السنوات الماضية التي كانت الجبانة تمتلى بآلاف الأشخاص من المدينة والمناطق المحيطة بها والتي كانت تشكل لوحة جميلة يلتقي الأصحاب ببعضهم ويتعانق المصلون مع جيرانهم وأصدقائهم ويتبادلوا السلام، وتظهر البهجة على محياهم، إلا أن كل تلك الشعائر في عهد المليشيا غابت وتحولت إلى لقاء للرعب بأخذهم نحو الجبهات والخوف من تواجد قيادات حوثية والنهب بمسميات متعددة.

مؤكداً” أن مقاطعة المواطنين لصلاة العيد بعد المليشيا يرجع إلى السخط الشعبي الكبير عليها في المحافظة والذي يتسع يوم بعد يوم.

وبعد صلاة العيد وتكبيراتها، بمصلى الجبانة بالمدينة ” ترك المصلين سماع خطبة العيد ما جعل الخطيب المشرف الحوثي إبراهيم عبد الحميد شرف الدين المعين من المليشيا مديرا لمكتب الشباب، يتذمر من أبناء المحويت ، وقال إن صلاة العيد لا تصح إلا بسماع خطبته ووصف مغادرة المصلين بالظاهرة السيئة.

وبحسب مواطنين ممن غادروا ، فقد تركوا سماع خطبته التي تحرض على استمرار الحرب وتدعو إلى التوجه إلى الجبهات المشتعلة وتحث عناصرهم على نهب المواطنين ومضايقتهم في دفع أموال بحجة نصرة فلسطين ودعم الجبهات. 

وكانت المليشيا الإرهابية، دشنت أمس حملة جديدة لنهب المواطنين في المحافظة بذريعة دعم الأقصى.

 

 


الحجر الصحفي في زمن الحوثي