الرئيسية > نوافذ ثقافية > سَرَابُ الحياة

سَرَابُ الحياة

" class="main-news-image img

ونَعيشُ في دُنيا الفَناءِ                         كأنَّها دارُ البَقاءْ

نَمشِي طويلًا في الحياةِ                   فَلاَ نَجِدْ  إلاَّ الشَقاءْ

رَكضاً وراءَ لهيبِها               العاتِي المُلطَّخِ بالعَناءْ 

أوجاعُها لا تنتَهِي                     أبداً وتزخرُ بالعيَاءْ

أَوَمَا  عَقَلْنا أنَّها                    دارُ الدّنِيَّةِ  والهبَاءْ

وبأنَّ سِحرَ جمالِها                     لعبٌ ولهوٌ وانتِشاءْ

فلم ترى بغبائنا                صرنا عبيدا للغباء..!؟

فالجَهلُ يجثمُ فوقَناً                       بأشدِّ أنواعِ البَلاَءْ

والكذبُ أصبحَ سِلعةً             والصدقُ والتَّقوى..هُراءْ

والحقُّ صارَ هدِيرُهُ                    همساً تُلوَّنهُ الدِماءْ

والعدلُ في سِجنٍ ضريرٍ                      ماتَ وانهَارَ الوفاءْ

والبُغضُ والحسَدُ اللئِيمِ                       يجُرُّنا نَحو الجَفاءْ

فنعِيشُ بين تعاسةِ                الدُّنيا وقد غابَ النقاءْ

مهلاً...وكُن مُتفكِّراً               لِيكونَ في النَّفسِ ارتِقاءْ 

واقضِ الحياةَ بحكمةٍ               فطِناً وقلبُك في اكتِفاءْ

ستَرى الوُجودَ ببهجةٍ                   بين القَناعةِ والرِّضاءْ

 وزُهاءَ وقتكَ رائِعاً                       مادُمتَ بين الأنْقِياءْ

 وتعيشُ فِيها سيِّداً                 بين السَّماحةِ والصَّفاءْ

وترَى الحياةَ جميلةً                    فِيها المحبةَ واﻹِخَاءْ 

لكنَّها رُغمَ الجَمالِ                       قصيرةٌ مثلَ الَّلقاءْ

فالعُمرُ يمضِي مُسرعاً                  مهمَا يطولُ بِك البَقاءْ

ومصيرُنا حتماً معَ                   هذا الوُجودِ الى الفَناءْ

فَلِمَ التَقاتُلُ والخِصَامُ                       وكلُّ ما فِيها هَباءْ !

الحجر الصحفي في زمن الحوثي