الرئيسية > دنيا فويس > تفاصيل صادمة ترويها “شريهان الأيزيدية” .. اختطاف واغتصاب على يد داعشي والمفاجأة بعدما علم بحملها.. صور

تفاصيل صادمة ترويها “شريهان الأيزيدية” .. اختطاف واغتصاب على يد داعشي والمفاجأة بعدما علم بحملها.. صور

" class="main-news-image img

 

بعد اختطافها من سنجار بالعراق على يد تنظيم داعش الإرهابي في أغسطس 2014، انتهى المطاف بالناجية الأيزيدية شريهان رشو، إلى الاحتجاز في غياهب سجن “عقاب” في مدينة إدلب السورية.

|| الأكثر قراءة الآن : 

|| تابع أخبار يمن فويس للأنباء عبر Google News 

 

تفاصيل صادمة ترويها شريهان “23 عاما” بعد استرقاقها وشقيقها المعاق وجارتها، على يد جيران عراقيين انضموا لتنظيم داعش الإرهابي، وصوبوا رصاصاتهم الأولى لصدور من عاشوا معهم في مدينة سنوني، التي تتحدر منها الشابة الأيزيدية.

 

البداية كما ترويها شريهان كانت على يد “الشيخ سالم الجزراوي” جارها العراقي الذي انضم إلى تنظيم داعش الإرهابي، مضيفة: “كانت أصوات الرصاص والتكبير تعم في كل مكان ببلدتي، هرعنا من الخوف أنا وأمي وشقيقي المعاق سالم، وجارتي شيرين باتجاه الجبل لنحتمي به، لكن دورية لمسلحي لداعش بينهم جيراننا كانت تتربص بنا، وأخذتنا رهائن بعد قتل أمي، إلى قرية خانصور”.

 

وقالت شريهان لموقع “سكاي نيوز عربية” إن 3 تجار رقيق تذكرهم بألقابهم وهم: أبو حمزة، وأبو موسى، وأبو هاجر، كانوا أول من باعوهم في أسواق النخاسة بالعراق، بعد إجبارها و19 شابة أيزيدية على ارتداء ثياب غير محتشمة.

 

واقتيدت شريهان إلى مزرعة كان يتملكها أبو سعيد، وهو أول من اشتراها واغتصبها، وتابعت قائلة: “حين علم بحملي، لكم بطني بحذائه العسكري لكمة قوية أجهضت الجنين بعدها، وكدت أن أفقد حياتي من شدة النزف، وتمنيت الموت كي ارتاح من عذاباتي”.

 

وتواصل الناجية الأيزيدية سرد قصتها، وتقول: “باعني أبو سعيد مرة أخرى لأبو عبد الله وأبو خطاب الجزراوي وبعدها لأبو أنس العراقي، لتنتهي بها صفقات البيع في منزل أبو ناصر الشامي كخادمة وعبدة جنس”.

 

 


الحجر الصحفي في زمن الحوثي