الرئيسية > نوافذ ثقافية > ( تَحْيَا الْيَمَن )

( تَحْيَا الْيَمَن )

" class="main-news-image img

وَطَنِي سَلِمْتَ مِنَ الشَّدَائِد والمِحَنْ      مَهْمَا اُبْتُلِيتَ وأُضْرِمَت فِيك الفِتَنْ

يَا قِبْلَةَ التَّارِيخ عِشْتَ مُنَعَماً             حُرًّاً  أَبِيَّاً شامِخاًً طُوْلَ الزَّمَنْ

|| الأكثر قراءة الآن : 

|| تابع أخبار يمن فويس للأنباء عبر Google News 

أَنْت الَْعُروبَةُ مَهْدَ كُلِّ فَضِيلةٍ     والْمَجْدُ فِيك أَصَالَةٌ مِنْ (ذِي يَزَن)

فِي حِقْبَةِ التَّارِيخ كُنْتَ مُتَوّجاً     مَلِكَ الدُنا وَاﻷرْضِ كُنْت الْمُؤْتَمَنْ 

شَرُفَتْ بِنورِك فِي الثُّرَيَّا أَنجمٌ  وَجَمَعْت خَيْر الْكَوْنِ فِي هَذَا الوطَنْ 

عِشْ سالِماً وَطَناً لِعِزَّةِ شَعْبهِ       وَالْعِزّ أَنْت سَوَاء (صنعا أَو عَدن )

وَطَنِي هُو الْيَمَن السَّعِيدُ وإنَّني             سَأظلُّ أَخْدمُ  عِزَّهُ وَبِلاَ  ثَمَن 

 مَهماأَطلَّ الْحُزْن مِن أَحْداقِهِ         وَأَصَابَهُ الطَّاعُونُ  أَوْ زَادَ الوَهَنْ 

أَوْ سَأَل دَمْع الْقَهْرِ مِنْ أَجْفَانِهِ            جَمْرًا وألهَب نَارَه تِلْك الوُجَنْ

  مهْد العُروْبةِ والحَضارَةِ وَالْعُلا         َلاَ لَنْ يُضَامَ وَلَن يُذَلّ وَلَن يُهَنْ

وَلَسَوْف أَبْذُل فِي سَعَادَتِهِ دَمِي           حُبًّا وأَهْتِفُ قَائلاً  تَحْيَا الْيَمَنْ   


الحجر الصحفي في زمن الحوثي