الرئيسية > نوافذ ثقافية > يا حسرة القلب

يا حسرة القلب

" class="main-news-image img


الروح' تنهار' والآمال' تنعدم'  
      والقلب' يصرخ' والاحلام' تنهدم' 
والقهر' يزرع' في وجداننا ألما
    ومهجتي تصطليها النار' والحمم'    
يا اخوة العرب قد ضاعت هويتنا    
         لما نسيناهما الاسلام' والقيم'
ماذا سينفع' إن ضاعت عروبتنا
           وديننا وعرى الامجاد تنعدم'
توزعتنا شعارات" بها كذب"
      وقد تهاوت بها الأوطان' والهمم'
وقد هدمنا من الأخلاق أجملها 
        ولم يعد عندنا الانسان يحترم'
حتى غدونا بأرض الله مهزلة
      واليوم تسخر' من أفعالنا الأمم'
فكيف صرنا شتاتاً في تجمعنا
       يجرنا الحقد' والبغضاء' والنقم
الأرض والعرض والتاريخ يجمعنا
   والدين' والعرف' والعادات' والرحم'
وما اختلفنا على قلب ولا لغة
                ولا رسولٍ ولا ربٍ له حَرَمُ
أليس في جمعنا سر" لقوتنا 
     وفي التشرذم يغفو فوقنا  العدم'!
تذكي العداوة فينا النار قاتلة
    فيسقط' الشعب' جراها ويختصم
يا حسرة القلب ماذا في تفرقنا    
       غير ألماسي و الاحزان' ترتسم'
ما أضيق العيش والارواح منهكة
        هواؤها الْمَوْت' والآلام' والسقم'
نمضي الحياة بلا حب ولا أمل
    فيقطع الوصل' والأنساب' والرحم'
وينقضي العمر في الاحقاد في تعب 
        وحسرة'الدمع والآهات تقتسم'   
روح'المحبة بين الناس قد هدمت  
    واستأسد المكر' واﻹحباط' والنقم'
وقد غدونا صغارا رغم رفعتنا  
في غيهب وارتقى الطاغوت' والصنم'
  يا إخوةً  في ربوع الأرض قاطبة 
         إن العدو هو الشيطان' ينتقم'
من أول الخلق في  حقد وفي حسد  
          مع ابن أدم بالوسواس يلتحم
  كم عاث في الأرض إفسادا ًوتفرقة 
       يسعى وتسعى على آثاره البُهُمُ
كم تضمحل' بِنَا الامال من يده
      ويزرع' اليأس فينا وهو يضطرم
ويشعل' النار في الأكباد  ضارية    
     فيقتل' العز' في الانسان والشيم
من يسمعِ الشر او يتبعْ  وساوسه      
       فسوف يهوي به في جُبِّهِ العدم'
وكل من جاء يسعى كي يفرقنا 
         فسوف يندم' إذْ لا ينفع الندم'
فلنحرص اليوم كي نبقى على حذر
          وأن نقول لإخوان لنا التحموا
ارض' السعيده قد كانت لنا هبة
         من الاله بها الإيمان' والحكم'  
حازت مع المجد في التاريخ منزلة
 دانت لها الارض' وازدانت بها اﻷمم'   
  مهما بلادي تهاوت أوبكت ألما 
         فسوف تنجب' أحرارا وتحترم'
وسوف نبني معا يا إخوتي وطنا 
      اساسه' العدل' والقانون'والقيم'
وسوف تبقى بلادي في العلا يمنا 
       يسوده الحب' والخيرات' والنعم

------------؛----------
           
     ابراهيم محمد عبده داديه 

 


الحجر الصحفي في زمن الحوثي