الرئيسية > محليات > تقرير أممي يكشف عن شبكة حوثية لتهريب السلاح (تابع)

تقرير أممي يكشف عن شبكة حوثية لتهريب السلاح (تابع)

" class="main-news-image img

 

كشف تقرير أممي عن وجود شبكة تهريب منسّقة للأسلحة تعمل بين مناطق سيطرة الميليشيا الحوثية الموالية لإيران والصومال والسودان.

وأوضح أن نماذج مختلفة من الأسلحة الصغيرة والخفيفة، بما في ذلك منظومات دفاع جوي محمولة وقذائف موجّهة مضادة للدبّابات، معروضة للبيع في السوق السوداء، ولا سيّما في مدينتي صنعاء وصعدة الخاضعتين لسيطرة الميليشيا الحوثية الموالية لإيران.

وأكد فريق خبراء الأمم المتحدة المعني باليمن (لجنة العقوبات) في تقرير قدّم إلى مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي أن المبيعات غير المنظّمة للأسلحة الصغيرة والخفيفة تسهم في انتشارها في المنطقة دون الإقليمية، الأمر الذي قد يقوّض السلام والأمن والاستقرار في اليمن وخارجه.

وأوضح التقرير أنه يمكن أن تؤدّي طبيعة أعتدة بعينها مثل منظومات الدفاع الجوي المحمولة إلى إثارة اهتمام الجماعات المسلّحة، بما فيها الجماعات الإرهابية، وهي التي تشكّل بالتالي تهديداً لأمن الطيران المدني.

ومن بين الأعتدة المعروضة للبيع، عثر الفريق الأممي على بنادق من طرازي (56-1) و(يو20إي كي إيه) تحمل أرقاماً متسلسلة تتّفق مع البنادق التي صودرت في البحر. ورأى الفريق أن هناك عمليات نقل أخرى للأسلحة لم تعترضها أي سلطات ذات صلة، وصلت إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

ولاحظ الفريق أن هناك مسدّسات من طراز (9-98إف سي) ذات خصائص تقنية وعلامات تتّسق مع المسدّسات المصنّعة في الصين معروضة للبيع أيضاً في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

ووثّق فريق الخبراء المعني باليمن وفريق الخبراء المعني بالصومال مسدّسات تحمل نفس رقم الدفعة، إذ رصد فريق الخبراء المعني بالصومال المسدّسات التي استخدمتها الجماعة الإرهابية (حركة الشباب المجاهدين)، (001.إي أو إس) في محاولة اغتيال وقعت في أغسطس 2019، والتي تعود إلى نفس دفعة مسدّس آخر وثّقة فريق الخبراء المعني باليمن ويحمل رقماً متسلسلاً بفارق 18 وحدة بينهما.

وسجّل أيضاً باحثون في الصومال في عام 2021 خمسة مسدّسات أخرى من طراز (9-98إف سي) بأرقام متسلسلة تتسّق مع المسدّسات السابقة. وأعرب الفريق الأممي عن اعتقاده أن هناك شبكة تهريب منسّقة  بشكل وثيق تعمل بين اليمن والصومال، وتتلقّى أسلحة من مصدر مشترك. 

ولاحظ الفريق الأممي أن عدّة مصادر ما فتئت  تبلّغ منذ يونيو 2023 عن امتلاك قوات الدعم السريع في السودان لبنادق هجومية  من طراز(3جي) منذ منتصف أبريل  2023، وهي تعدّل في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إذ أفاد الفريق بأنها تستخدم في النزاع المسلّح الدائر في السودان، مؤكداً أن هناك  شبكة تهريب منسّقة بشكل وثيق تعمل بين اليمن والسودان.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي