الرئيسية > محليات > ضبط أجزاء مسيّرات وأجهزة تجسس.. كانت في طريقها لمليشيا الحوثي

ضبط أجزاء مسيّرات وأجهزة تجسس.. كانت في طريقها لمليشيا الحوثي

" class="main-news-image img

 

أحبطت الأجهزة الأمنية محاولة تهريب شحنة تضم أجزاء طائرات مسيّرة وأجهزة تجسس، جنوب شرقي اليمن، كانت تنوي عصابة تهريبها من المناطق المحررة إلى مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانياً.

وأفادت مصادر أمنية، بأن الأجهزة الأمنية في حاجز تفتيش بمنطقة "دفيقة" التابعة لمدينة الشحر بمحافظة حضرموت الساحلية تمكنت، الساعات الماضية، من إلقاء القبض على عدد من الأشخاص بحوزتهم كمية كبيرة من أجزاء طائرات مسيرة، وأجهزة عسكرية، أثناء محاولة تهريبها صوب مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي.

وأوضحت أنه تم ضبط 45 كرتونا وزع بداخلها أجزاء طائرات مسيّرة "درون" وألواح مثلثية وشاشات تحكم وكيبلات وأجهزة تجسس وتنصت.

وذكرت أن الأجهزة الامنية اشتبهت بالسيارة، وبعد تفتيشها بدقة عثروا على أجزاء الطائرات المسيرة التي تستخدمها ميليشيا الحوثي في تنفيذ عمليات إرهابية.

وأشارت إلى أنه تم إحالة الأشخاص المضبوطين للتحقيق ومعرفة الجهات المتورطة في عمليات التهريب.

ومطلع نوفمبر الماضي، قال المركز الإعلامي التابع لجبهة الأقروض، بمحافظة تعز، جنوب غربي البلاد، إن النقاط الأمنية التابعة للجبهة، تمكنت من إحباط تهريب عدد من قطع السلاح والذخائر المتنوعة كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة الحوثيين.

ولا تعد هاتان العمليتان الوحيدتين، حيث يتم بين الحين والآخر احباط محاولة تهريب أسلحة ومعدات عسكرية وقطع طائرات مسيرة في أكثر من منطقة بالمحافظات المحررة، أثناء محاولة تهريبها إلى مليشيا الحوثي.

وفي جميع عمليات التهريب، يتم ضبط المواد المهرّبة، والأشخاص المهربين، إلا أن كل شيء ينتهي عند ذلك، دون الكشف عن مصيرهم والعقوبات التي تتخذ ضدهم، وسط اتهامات لاجهزة الضبط بالافراج عنهم في أوقات لاحقة، ضمن صفقات تخادمات مشبوهة.


الحجر الصحفي في زمن الحوثي