الرئيسية > جولة الفن > بعد اعتراضات العشائر .. العراق يوقف أهم مسلسل هذا العام؟!

بعد اعتراضات العشائر .. العراق يوقف أهم مسلسل هذا العام؟!

" class="main-news-image img

 

أفادت قناة تلفزيونية عراقية محلية وكالة الصحافة الفرنسية، الإثنين، بأن السلطات أمرتها بوقف عرض مسلسل "الكاسر" الذي يتطرق لموضوع العشائر، بعد أن تسببت أولى حلقاته بارتفاع أصوات تطالب بمنعه بدعوى "إساءته" إلى العشائر.

 

 

 

وتحظى الثقافة العشائرية بأهمية كبرى في العراق ولتقاليدها انتشار واسع، لا سيما في جنوب البلاد.

 

ويعد شيخ العشيرة شخصية بارزة في مجتمعه ويؤخذ برأيه في عديد من القضايا، كما أن للعشائر ثقلاً كبيراً في المجتمع، حيث لها أفضلية الفصل في الكثير من الأمور بالنسبة إلى أبنائها.

 

وقررت "هيئة الإعلام والاتصالات" وقف عرض مسلسل "الكاسر" الذي بدأت قناة "يو تي في" المملوكة من ابن السياسي العراقي خميس الخنجر ببثه خلال شهر رمضان.

 

وأثارت الحلقات الثلاث الأولى التي عرضت من المسلسل استياءً في أوساط سياسية وعشائرية في البلاد.

 

دعوات إلى وقف المسلسل

 

والمسلسل الذي يتضمن شخصيات وهمية، يتحدث عن الصراعات العشائرية وجرائم الثأر في جنوب البلاد، ويصور زعيم القبيلة على أنه محب للنساء وشخصية طاغية، الأمر الذي عده بعض العراقيين إساءة إلى أعراف العشائر العراقية وتقاليدها.

 

وفي كتاب رسمي وجهه، الجمعة الماضي، طالب النائب مصطفى سند المنتمي إلى الإطار التنسيقي ذي الغالبية البرلمانية بإيقاف بث المسلسل لأنه "يسيء إلى مجتمعات جنوب" العراق و"سمعة عشائرنا الأصيلة". وأضاف أن المسلسل لا يلتزم بـ"الضوابط الأخلاقية".

 

وبالفعل قررت هيئة الإعلام والاتصالات، وهي الجهة الرسمية المعنية بتنظيم العمل الإعلامي في العراق، إيقاف بث المسلسل الذي يشارك فيه عدد من كبار الفنانين العراقيين، وفق ما قال مدير العلاقات العامة في قناة "يو تي في" محمد العزاوي.

 

وأوضح العزاوي أنه "بعد أن وصلنا كتاب موقع من رئيس هيئة الإعلام والاتصالات أوقفنا المسلسل على الفور".

 

التضييق على الحريات

 

وفي بيان أصدرته، أول من أمس الأحد، بعد استقبالها وفداً من شيوخ العشائر، أكدت هيئة الإعلام والاتصالات في بيان لم تذكر فيه المسلسل، أنها "ماضية في جهودها وواجباتها الدستورية لإيقاف كل من يسعى للنيل من الاستقرار المجتمعي عبر بوابة الإعلام".

 

وأشار البيان إلى مطالبة شيوخ العشائر بأن "تأخذ هيئة الإعلام والاتصالات دورها في منع الإساءة لأي مكون من مكونات الشعب العراقي والحد من الإساءة لأبناء الجنوب".

 

وبحسب العزاوي، فإن العمل حصل مسبقاً على موافقة نقابة الفنانين و"ليس فيه خرق أو تجاوز، وتم بثه بعد حصوله على جميع الموافقات الرسمية". وأضاف أن القناة تلقت بعد ذلك سلسلة تهديدات مجهولة المصدر.

 

ويتحدث ناشطون ومنظمات غير حكومية عراقية أخيراً عن تضييق تمارسه السلطات على حرية التعبير في البلاد.

 

ومنذ أسابيع، أوقفت السلطات عدداً من صانعي المحتوى على "يوتيوب" و"تيك توك" لنشرهم "محتوى هابطاً" و"يخالف الأخلاق والتقاليد".


الحجر الصحفي في زمن الحوثي