الرئيس عندما طفح الكيل

م. عبدالقادر حاتم
الأحد ، ٠٥ مارس ٢٠٢٣ الساعة ٠٨:٥٠ مساءً

 

كلام الساعة عاجل سبق أن قلت على فخامة الرئيس الدكتور رشاد العليمي، إنه الرئيس المناسب في الوقت غير المناسب في هذا الوقت والساعات المتسارعة طفا على السطح هم الرئيس الذي يحمله بين جنبات حمله الثقيل وقال للانتقالي توقف عن المناورة بمصالح الشعب اليمني والجنوب اليمني بصفه خاصة لأن الجنوب لم يفوضك للمطالبة بحقوقه... نعم فخامة الرئيس القائد أشعر ببوادر الرئيس المناسب في الزمن المناسب.. نعم لن يلقى هذا الشعب رجلا بحنكتك ودهاء عقلك رجل تتراكم لديه رؤى مستنيرة توصل اليمن إلى برالامان رجل سلام ورجل حرب، يتحكم بهما عندما تتطلب مصلحة الوطن.. الجنوبيون جربوا الانتقالي ووجدوهم قلوبهم شتى في مصلحة الوطن متوحدون عند قضاء مصالحهم الشخصية.. قديسأل البعض ما هذا التحول الذي حدث لي والإجابة تنساب بهدوء عند كل من يتابع في هذه الساعات من التحرك الوطني الذي تهيئ في لحظه وفي الوقت المناسب لمصلحة الوطن.. أجزم إلى حد كبير أن القوى اليمنية الشريفة والمختلفين جميعا يعون أن الدكتور رشاد رجل مرحلة.. المطلوب كما ذكرت سابقا وقوف كل التوجهات الوطنية مع فخامة الرئيس عاش اليمن حرا معززا مكرما موحدا قويا -بإذن الله- ونتمنى من الانتقالي أن يفسح المجال لكل المكونات الوطنية في الجنوب للمشاركة الفعلية حتى نتجنب الصراع الذي أوشك على الانفجار.

-->
الحجر الصحفي في زمن الحوثي