ماذا بعد «التصنيف» .. أليس استعادة «الدولة» ثمّ "التنظيف" ( 1 - 2 )

د. علي العسلي
الاثنين ، ١١ يناير ٢٠٢١ الساعة ٠٩:٠٢ مساءً

قبل أن أناقش معكم نص القرار الأمريكي الخاص بتصنيف جماعة الحوثي (أنصار الله) منظمة إرهابية أجنبية، سأعرض عليكم أيضا مفهوم الإرهاب الداخلي بحسب الولايات المتحدة الامريكية أيضا ، فكما تابعنا جميعا الأسبوع الماضي اقتحام مبنى "الكابيتول" مقر الكونجرس الأمريكي اقدس مؤسسة ديمقراطية وسيادية في أمريكا، واعتبار ذلك بحسب المسؤولين والمشرّعين الأمريكيين إرهاب "محلي" لذلك فهناك لائحة برلمانية ستقدم اليوم بعزل الرئيس ترامت لاتهامه بالتحريض على  الاقتحام. واعتبر بدعوته لأنصاره للتحرك نحو الكونجرس" شخص غير مستقر" ؛ وهذا التوصيف يجعله خطر على الولايات المتحدة وأمنها القومي ؛  مجرد دعوة ستحرمه من حقه السياسي، فما بالكم لمن يمارس العنف والإرهاب بالدين واليد والأفواه.. نخلص بحسب الامريكان بأن الارهاب على نوعين "داخلي وخارجي" . فما جرى بأمريكا ارهاب محلي وما بجري في اليمن ارهاب" محلي وخارجي" استنتاجاً . فالإرهاب الخارجي (الأجنبي ) من وجهة النظر الامريكية أيضا فقد وصفت الخارجية الامريكية اليوم تصنيف جماعة الحوثي بأنها منظمة إرهابية " أجنبية"  بناءً على الحيثيات المعروضة بالقرار  فإن الإدارة ستبلغ الكونغرس بإدراج جماعة أنصار الله – التي يشار إليها أحيانا باسم الحوثيين – كمنظمة إرهابية أجنبية واعتباره ككيان إرهابي دولي من التاسع عشر لشهر يناير الحالي؛ أي قبل استلام الإدارة الجديدة الحكم بيوم . وتعتزم الخارجية. الأمريكية أيضا إدراج ثلاثة من قادة أنصار الله، وهم عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم" أبو على الحاكم" على لائحة الإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص."  .. 

 

هنا اتسأل مثلا؟!  أياً أهم في فرض  العقوبات الأمريكية من ادرجوا في قوائم الارهاب؟ أم من يحرك اقتصادهم وغسيل أموالهم في الخارج" محمد عبد السلام أنموذجاً"، أم الكل معا ؟؛ حيث اكتفت الإدارة الأمريكية بالمذكورين ونست أو تناست  باقي أركان الانقلاب ( مشرفيهم الميدانيين، وخبرائهم الروحيين المرجعيين، والعسكريين، والتصنيعيين) ؟!؛  لقد كيفت الخارجية الأمريكية قرارها باعتبار جماعة الحوثي كيان إرهابي دولي بالاعتماد على أنهم جماعة مسلحة مدعومة من إيران ومسرح عملياتها منطقة الخليج؛ ومن أن هجماتهم عابرة للحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري" هذا  الكلام تصنيف أم  اعتراف بحجمهم وقوتهم أم ماذا؟" ؛ والغريب أن من مبررات القرار تحميل الحوثة  الهجوم الوحشي الذي استهدف المطار المدني في عدن في 30 كانون الأول/ديسمبر، من دون أن يتبنوا ذلك، و من قبل أن تظهر نتائج التحقيق في ذلك ،وترك التبرير بالعمليات التي أضرت  بالاقتصاد العالمي والتي ادعاها الحوثة  وقلل من  ادعائهم العالم؛ اعني بذلك الاعتداء على "ارامكوا"  ومطارات ابهاء والرياض والى ما هنالك من تبني الحوثة ووزارة حربهم ضد اليمن والمملكة ..؟!؛ ولو عدنا للاعتداء على مطار عدن الدولي؛ فهل الاعتداء عليه لو صح من قبل الحوثة يعتبر  إرهاب محلي أم دولي لورود إصابة ثلاثة من موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر؛ أم الاثنين معا بحسب التعريف الأمريكي ؟!

 

وقد ورد في تبرير الخارجية الامريكية لقرارها اعتبار الحوثة جماعة ارهابية  الإدلاء باعتراف خطير من قبل الإدارة الأمريكية ام يكن تحدا يعطيه الاهتمام المناسب من ذي قبل، وظلت الحيرة والتشكيك بالشرعية والتحالف  سيد الموقف لسنوات  من اتهامهم بالعجز و اطالة الحرب كل تلك المدة؟!؛ تقول الخارجية الامريكية: "ما كنا لندرج جماعة أنصار الله كمنظمة إرهابية أجنبية وككيان إرهابي دولي لو لم تتصرف الجماعة كمنظمة إرهابية" .. وهنا نسأل: هل الانقلاب في نظر أمريكا لا يعتبر عمل إرهابي ؟!، حيث لم يذكر ولا مرة، لا في أسباب اتخاذ القرار ولا في المبررات، أقول بحسب الترجمة التي نُشرت لنص القرار، فقد وصف الأمريكان الانقلاب بأنه فقط حرمان اليمنين من التوصل لحل سلمي للصراع؟!.. تقول الخارجية الامريكية :" لقد تولت الجماعة قيادة حملة وحشية تسببت بمقتل العديد من الأشخاص واستمرت في زعزعة استقرار المنطقة وحرمت اليمنيين من إمكانية التوصل إلى حل سلمي للصراع في بلادهم. واحتضنت أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم بدل أن تنأى بنفسها عن النظام الإيراني."؛ ثم قالت الخارجية الأمريكية: " ولقد عملنا أيضا من خلال شركائنا في المنطقة لحث أنصار الله على التوقف عن الانخراط في الأنشطة الإرهابية، بما في ذلك تلك التي تنطوي على هجمات تهدد البنية التحتية المدنية في المنطقة، وقطع العلاقات مع مسؤولي الحرس الثوري الإيراني ووقف ممارسة الاختطاف التي أدت إلى قتل وخطف مواطنين أمريكيين".. أبعد هذا الدلال وهذا الاسهاب في سرد مبرر تغيّر موقف الإدارة الأمريكية؟ أحد منا لم يعد يعرف لماذا طالت الحرب كل تلك المدة السابقة ؟!؛

 

 أجزم أن الخارجية الأمريكية قد اجابت على كثير من التساؤلات التي كانت محل تساؤل وحيرة في السابق ؟!؛ فمن خلال منصوص القرار ومبرراته في اعتبار الحوثين "منظمة ارهابية الآن" يدّل على أن إمريكا  كانت  تمنع وتتدخل لوقف إنهاء الانقلاب ودخول العاصمة صنعاء، وكانت تعطي فرصة تلو الفرصة للحوثة؛ كي يكونوا يمنيين حسب زعمها وغير تابعين لإيران لكنهم أبو إلا أن يكونوا تابعين لإيران التي في نظر أمريكا دولة إرهابية..!؛ يتبع

الحجر الصحفي في زمن الحوثي